الغاز والنفط

“إي.إن.إتش” تسعى لاقتراض 1.5 مليار دولار لتمويل مشروع غاز طبيعي

تعتزم شركة “إمبريسا ناشيونال دي كيدروكاربونيتوس” (إي.إن.إتش) الموزمبيقية للنفط المملوكة للدولة بيع سندات بقيمة 1.5 مليار دولار للمساهمة في تمويل مشروع للغاز الطبيعي تديره شركة “توتال” الفرنسية.
وقال عمر ميثا الرئيس التنفيذي للشركة: إن الشركة ستطلق حملة للترويج للسندات في جوهانسبرج في جنوب أفريقيا الأسبوع المقبل، قبل الانتقال إلى لندن.
وأشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى أن المشروع الذي قد يمثل نقلة لاقتصاد موزمبيق المتعثر ، يشمل تنمية حقلي جولفينو وأتوم مع إقامة أول محطة برية لإسالة الغاز الطبيعي في البلاد.
يذكر أن إي.إن.إتش تمتلك 15% من أسهم المشروع، وتسعى إلى اقتراض 1.5 مليون دولار لتمويل حصتها من نفقاته.
وكانت الشركة قد لجأت في السابق إلى “خيار الدعم” لجعل شركائها يمولون حصتها بحسب ميثا، مضيفا أن القرض الذي حصلت عليه من شركائها بمثابة قرض مؤقت حتى تتمكن من الوصول إلى أسواق المال للحصول على قروض بشروط أفضل.
وتدير شركة “توتال” المشروع وتمتلك 26.5% من أسهمه بعد استحواذها على أصول شركة “أنادراكو بتروليوم كورب” الأمريكية في أفريقيا في وقت سابق من العام الحالي.
وتعتبر موزمبيق من أفقر دول العالم وتحتاج إلى 23 مليار دولار لإنعاش اقتصادها، بعد أن عانت خلال السنوات الماضية في سداد خدمة ديونها.
وتشير تقديرات وزارة المالية إلى أن مشروع الغاز العملاق المعروف باسم “المنطقة الأولى” سيوفر للحكومة الموزمبيقية عائدات تقدر بحوالي 38 مليار دولار خلال المدة المحددة له، وستزيد إيرادات الدولة بفضل مبيعات مشروع الغاز الطبيعي المسال الأكبر والمنتظر تشغيله قريبا في “المنطقة الرابعة” للتنقيب عن الغاز الطبيعي في موزمبيق.


Source link

Smiley face

Smiley face
ليصلك جديدنا أكتب بريدك:

ضع إيميلك ليصلك كل جديد:

Delivered by FeedBurner

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق