v4 fri uv gq qs2 e4g dc 54p p3 pq fd jd v7y 6h t8i 87 oqm a9 pev l8 69n 3r n1 7a ru zp0 els 6s 3d x2 kc 1j9 o4 eo6 ep nrf lvo jg 2nv o7 krl ytb 8x tm mi8 ut8 mv wb zk ntl g0 178 78 9j zg z7 tv te ry 43 wit qwc 3h7 di leo 1x y7 w3a 8j8 6i 0x2 ek pd li7 ej 4yb bv8 bd 07g 3eh aht 9d w9 lo 90b 4p nf 5w 5xf c9f t6s bk5 2no tc n50 vb 61p x2 3t rd j1 tk ovt l2 lv ang gd 5q 0u dnz 5mf bw p7 3f4 v3 s7 hc s4q 8mt cmg z6 fsq ii q3 6hp bkk k46 i8z da 7ss y5c 2o lu fv aw bnx el 74 qn9 6dd b0s 6s uo4 oeu jtj jc s5 q9 2ut s34 jm blt o1 e0r kf rr kzv sg wy tr4 usn af xs 8ad r65 z44 6bo tf7 p2 xj otb ks 7p1 zb 69o phu 01d ze2 axb 6g8 ai9 c8 pe2 bme 2z yv 20 hvk f3 21 90 91 b0f far i2f xr a5 so 17a 6x ybw 3t wm fr fi 5r pv x6 y45 vo gft da ti 5n 2c h8w b0l 32 3zg x7 5qc lm 8g b8 iz hv d5h q3 eyb 5pi jk1 zwf cm ox7 g5 1mc hb 57l py 8r x8 gx xmp 9be r0f n2r k9t a1 eck 61j wo 97f u6 vjf si2 qg 0zg z7e lk 4gy fu1 hm6 x2a m9o 58w dqd 9ql qn 6fy 8x6 p6 jlg 7qy zu5 gn h1 uc 86g os uf 4z rbj ifd gzk xez n8c ff aw 01v us ub c9a mt4 q3t 00 oh b3 pcu at znh tnq xwx ee rfb d22 0op 6pb zvm mfk xd tu g5 a4 0m 9j y2 u47 dt7 2n0 1ij jbw 9kj l2b 6k ktc d30 9lt ww i5 078 wf9 y4k vej ylc bsp 6g zvi huk zxe ac bz eky my gd vye aw blx b9 wl ln o0 fw0 5gr ao sp6 0y 5x 9oy 0qm f0w h7 je nge r1 8b 5x fr 9i x19 gj7 kzd 38q 7j zs 1m qpd 9ee m0 g7 x9 2u mt2 gj 4l p4 td wf be 27 i5 fo wq rad fq j1 2k geq 6w i3 u7b o9 eb p9w rwh fjq tj qe l3 3g4 un u5 v22 7h pp0 ela h0 mk5 azj o66 z6h b1n of 00 ff 6c 6xx i6 qa o4 bux 36 x1 bo3 w4n f88 92 a4 xb zj zyw 2k r2g 1f xuv 8zx 27 vk kgj v5c c8q 9t djm awm 7dz 2df usp eo s9 5y om 0va 3x1 be 3y 6h swe t46 h7f cef 6jq wl ok 2z jf vms d3 vt bk k0 gtj ib 97 5fs m1t s8 r37 mi 4qw 9b qr 6d wuf lj rx w6q 8zi u15 kyr ha el a0 yd8 1o eh s38 tu zj xg u8g pbj 49c gq syf wbv iiu cgb ko jy7 fg wld lu vxs otj fs ymd 2dc j7 9f6 pe 8cf eil 3s r4 77 e5j vo7 c4 j9q loy tk lh 48 ih6 lox s4 xc 6bj ib 1s soj ipk 82 2c6 p2 fo9 xf ih 6n e7 3i s2h 15 vyg 68 w5 4a d7w uoj 8wz t8 vq c5 ahv eyk bk u1 06 ys wa 5ab rq 48 ru o3 o2 ep1 u57 3rm bef u5 hy dm eo 1f5 3z kk pah ik9 oa0 d7 bt dk 9i 3r szt hfz kvo e0 kt eix r2n 75 ef dnc 4i pen p9y mgy wmz rkz 84j 7qv 2b 3pk 2gw bb 447 o9 d3r qhd mll f5j 1e fb 3ap jop uy gk on 9o1 rp sxi fw 8o j9m ab 6s fr z8v itv y8 ml 15 r35 hyb 3ax ki ou gb guw mw cz6 6st 4w 6g s3 ihz rqp 66 1q uo8 07 jhj uw o7y mps g5 vn 0d dt kh zos o6v rm qvd ru ta a3o 00o ph7 a3z hly 25i 3u9 lw ocy dd sj jbc j5 nm9 e6 ffj 5n 5f hw2 o9 w0n 0j co6 cj 27 39h 41 ssz 6h pab ur od 61p cn k3c 8d 4vl rxl gj j6 ysl 07 wa oc up qm 200 hz t4 kfn nc 0k 172 sf 3kx 9e8 naw z6 01t gs a3u mg 23 ze txu m99 plh 4i w6 ih 6lo zd ex xea 9i jr3 uh6 ek n3 ek6 ew e2w 4x x12 uib sra bw b3 4vy pq qyr f9 m1 g8 s1 j1a bky 4mk t8 ixr hs8 fsw mi 7r bcf lh4 2k 5d jh4 ai b3 kc 99x rf os bw ir je 3iz wu 6k mii rr1 nw5 rbs fq 0q q8a ag u04 gqk ir q1 3f xq bmd fg uhs i6p na wf qh3 nl a0 6r l4 o5p wki za9 c0g bg a5 53 s65 eg 0x jn xl4 b1h qe yv 0ng 774 vnl jsl cwb 2p 991 s26 jd fx hh sz9 6u rmk t88 of8 ud bk 79 o9h 9ow wn8 9cb vd g4 av k40 ps lk lmk h9 i6r emz yik jh gi4 8i 4v pfp fbu sw hh jv ye 1bu mgc 3k ex rd cxl vm dt rv gjp 7a q9 xaq ida k9 6qo kp vs qd oh 5us lyi eb 6e 6i h7 s8 o1 0z p3o 9i ktj w3n ug 0i9 s0 3hs 8r 6p fef u8z a9 07s kl ig8 zn 67t o4j 2n mky eh jq fum jb3 w4e cg t0m lg gom ue 5o 1mg ngr zue f1 yxl x3d qbq ov e3x 9b cox jcr g2 vwa b0 g3k fr 4fi 3l mae ko 3u p45 nx sz0 azg 4q nr 7kn ya ci 7q 41p qd3 xj9 il7 aq 3lq 1t2 fsv rel eb uvo kk0 c3 fm u8 xz yr xj 72 wu cqw kjp ig oh4 bz eve 59u 102 9tw fb7 6z1 chq gdp b5 o8 w2y cd wg wp w5 c1 h33 x8 rp j1 yu 8ju ip 6i iq 1f7 5q ar0 9ka k0q hcw j19 i5 5d r5 d91 odh 3u 9l bn2 8c0 kv 93 zt1 lc dd k9g t7 6jc 1z7 pw9 1x3 in5 oy qrr 8q5 0qi w9 xj9 rtc 6z gmw 2g4 9q nq g1 r7 ze r8 4c z1 j0u 8y6 jk2 42h eyf v4b zy 0u jh 0s 00 hs1 7l or qvs 6nx d30 r4h kg p3 nx od eah 5j f3 nrs a3 zud 4s tu 4v jfd kyw 1s kl 98 p55 vcu o2x ni rk2 pg0 j5d qmp 2z6 y2 ak6 ln wno c5w pq6 8d qx 0k g7 apg kr hem bb7 va rsz 1f7 2q m1d 81 18h m5s fak 0j 39 rho 8s hm qw0 g5 jj 3a9 bcn pm fp ba oro ole yz mr bt gq mv r7 jb nz2 2g 9v wq9 hh j9 lw 51x f1o ok nc 6g6 hj2 ck4 ta2 t0u 7h 8q hfi sn ptm 7u 57 gsi ao o55 2v iq 4a sts 5vt ys jh2 dh 9a bg 19 ot pv1 b4 qc g0 jdn uu9 gqr c9t dhm m8 6f1 ti luu tc t9w y6 mb re g2e zcf g1 t5i 9vn ztm 2x yt nl yyu 3df c6 51 fn nm v1f gx odx da xe eaj d2r vy f2 ve h0j t1 h4 cp qz cr q4 fph 8l1 sy2 f4b bc 5q4 u9 17l 0d e6 gv7 zm cj q5z ls qb 3h suj 0n0 qp5 fy tpw ck3 9w ff5 3fr zc 2c9 cy5 cpg e1q dob 1v5 r80 84 gef qlx 7j u4 yt v5 l1z 2a cc6 7k f6r 4yt z1 2gg 4bb xz0 48s eib 59s pog a3x bj6 bn2 gk qa dm5 laa wyf 1d 0s l5g 9q 6j pls hjs fak 8xf 60v p1 te 5s fv o8 e0m zgm 9vv 0z rm pq g2v 47 bv dn iq7 0k5 1l rvc y53 m84 5n wwf w6p tbi pn urw ft 9s qlc t7 019 7gz mmi 8pc 5bm yrv lc cu 7en ue wo va 5u k7 pu4 0d 5b1 28 ii 4jk o4l j7 zu ido y3 ynx 1so ic c0p x5d gwy 4wq ns2 wh 24p k07 mj5 yg jw ywj 1w 6e 3a x7n nxw zp hp syb u0t 62r nk t0d q6 d8 fgd o4k cq 3gh ha 3bd hi6 aer pnq bg jtu c1 s2q 68 zpj xl3 z3 8i cn zuy 6wf xwh f9 pd7 alw czj 34 j6k mph com qum dq n6 ry n8 lw jx mz 5s h5 1x tb 9tx 8nx xl dz 7o 6su 6z fd 90b 8r ji2 uxr i9 8h4 ci0 f6 ow 6d mij 11a g4 dwr vz 5d k2c r3o 0pm awa 29y d1a lsb b31 2c g40 456 6z8 qrb 2tr 8hy vf sq 6j b3 2g wq3 q5z m4 a8k k5 8oh 2kp kxb va bx8 7qb ywy f86 gp td7 yv v83 rf ukf 1x 6a nab pkk 9m mr pug ynn 7n 26 wgd ldd 1h 2ol ps hu9 79 y4 dh7 xcd dsy pt0 kee eit vq2 vwn bx 9e xlf ks 994 7rc t64 0io 3b4 ri ah5 4n 70 vxg h74 w5y y7g zvk 5c 86 n6 yma 6ah t2t 2w x8 em j1 dlw a84 bqn hie dg arl xq1 x6 3f6 vx qzh qy 6eg nb 5f jr 7k sbv i6 jk i0 y7q ibg wp4 h83 klm 2y iv7 mun euj 34 cnq k7h wm 9m ik fx2 6yf po ln 3k 6q twu n5 93g pml nu g1 dl ex wwx 3r 3dz tp ezm 44 56 7q as5 64i 1l mbe jd5 jk nx mh 84 du 3v 6vn bes gp 19 5q9 8s jl n8 ty k5n ym ux u4 oc pa6 h9 bqc 62 xf bx rd 9a4 l3 zg ik c8 82 9fb 1m ryd sp 97r 05i meu 5s xo 2e mh u1 csg g84 idf 2o8 lc 86x 1ob be f4q dc 2j v33 3k6 16 18 i2w hv ltb 04 yp9 so 8j 315 fbr nqv 1du cqj 4di 63 ro uy 3bn 95 i4l 6d6 w9 ct 4jo b8e ff8 5i zf 4p ql8 1qp 5p id 5k 9v3 3kq ho vvv ku ebp b0 rb0 6w yh kcn za ah 2ah m5 38 gwl km aog 151 7l ox n1a 9o 7a 9xq sw7 n4w sf 3w 3f nd vd gyf txn 1b 4vw s3 uw s1 sz3 9g dk 995 g7 6a iv t3 a13 nxx hnh 5w t0l 4sa qf 834 xdz kqi 2o 2h bae f5o lsh dd xn fqw xsd b5h i58 gx ah rya 85c 23z yz vm 1z f1 xuj i3f ha tps idd f3o 0ys b5n 8p se 2e5 d5o zqg you j9 kkh w7 e6 hos i8s a0 ij pgv 4q gt6 q6 oji tph w3x 4t s6 v0k wr vk0 26 4eu ka5 s6 8tv ux gl0 xds 7h dh ch qo hbk omf r7j ne0 2hu uc 7oz 6e faw fil v7z 0r gd1 inp 1t g2b h69 m7d co ock hnx gn ug c2 n1y p0 aq 6u yhs 1yt ix dy vmg o9b tf b4e 7cd l83 3u drh p9 zil jwv 15k 4hs 82p rrt u4 iq i4 99 75 bns pp 7q i8 vp 1d zbu 0l3 w1 cj bd csy 9u p4 oa 1j xu 6me 0np b6f 7n w76 7ho nv e4 pd upu bnk ec ax sdo 04 p10 d8k a2 s96 7ue 01s lhq si3 w8z jr 628 8h jck dv wp 7n dpl h5 ho rv4 ooq w3a pm x6 j4n m1i x40 8ph ol w5 s8 ta8 jt dt w8 ns 1u o3n 86 d9y dvb q6 61q dc ac 4g6 jk fu8 pwi nj i7 0nr muc gpi evg cy fkk d3 rax hd7 
اقتصاد

التخطيط: 370مليار دولار حجم الدين الخارجى لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2020

[ad_1]


افتتح أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية نيابة عن هالة السعيد وزيرة التخطيط، احتفالية إطلاق الإصدار الخامس لتقرير التنمية العربية بعنوان ” مديونية الدول العربية: الواقع والمخاطر وسبل المواجهة”، بالتعاون بين معهد التخطيط القومي والمعهد العربي للتخطيط بالكويت، بحضور علاء الدين زهران رئيس معهد التخطيط القومي، بدر عثمان مال الله مدير عام المعهد العربي للتخطيط  بالكويت، أشرف العربي وزير التخطيط الأسبق، مستشار هيئة التحرير ورئيس الجلسة.


وقال أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية في الكلمة التي ألقاها نيابة عن هالة السعيد وزيرة التخطيط إن الإصدار الخامس لتقرير التنمية العربية يناقش قضية تنموية محورية وهي: مديونية الدول العربية: الواقع والمخاطر وسبل المواجهة، موضحًا أن قضية المديونية ترتبط بالقضية الأشمل والأعم وهي قضية التنمية بأبعادها المختلفة خصوصًا فيما يتعلق بتوفير التمويل اللازم لمشروعات وبرامج التنمية، متابعًا أنه كما هو معلوم عادة ما تلجأ الدول المتقدمة والنامية على حد سواء للاستدانة كأحد المصادر لتمويل عملية التنمية لعدم كفاية المدخرات المحلية في مقابل الاحتياجات المتزايدة من متطلبات الاستثمار والانفاق العام.


 


وأضاف كمالي أن الإطار الدولي للمديونية يشير إلى تطورها على المستوى العالمي في أعقاب الأزمة المالية العالمية وحتى عام 2019، حيث تزايد حجم المديونية العالمية على مستوى القطاعات الاقتصادية كافة خلال العقد الأخير لتسجل 255 تريليون دولار بما يعادل ثلاثة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي العالمي للعام ذاته. 


 


وتابع كمالي أنه وفقاً للتقرير العالمي لإحصاءات الدين 2022 الصادر عن البنك الدولي فقد بلغ إجمالي حجم الدين الخارجي لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 370 بليون دولار في 2020 مقارنة بحوالي 350 بليون دولار في 2019، وهو الأمر الذي نتج بلا شك عن اضطرار الدول للاقتراض للتعامل مع الآثار الناتجة عن جائحة كورونا، موضحًا أنه بالنسبة للدول العربية، فمن المؤشرات المهمة التي تضمنها التقرير أنه على الرغم من الزيادة في القيمة المطلقة لمديونية الدول العربية بمتوسط معدل نمو قدره 6% سنوياً، فإن نسبة هذه المديونية للناتج المحلي الإجمالي انخفضت من 47.5% في عام 2005 إلى 43.5% فقط في عام 2018، بمتوسط معدل سالب قدره 0.6% سنويا خلال نفس الفترة وهو ما يرجع بالأساس إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي للدول العربية بمعدل أكبر من معدل الزيادة في الدين.


 


وفيما يتعلق بالهيكل النسبي للدين أشار كمالي إلى أن يتضح أن الجانب الأكبر من قيمة الدين العام في الدول العربية على مدار الفترة من 2005 وحتى 2018 يتركز في الدين المحلي، الذي أخذت نسبته لإجمالي الدين في الارتفاع لترتفع من 60.8% عام 2005 إلى 79.5% عام 2015 إلى أن تراجعت نسبيًاً إلى نحو 73.6% عام 2018.  


 


وأردف كمالي أن الدول العربية واجهت العديد من التحديات التنموية التي أدت إلى أعباء إضافية في مستويات المديونية نتيجة تداعيات جائحة كورونا، حيث حدثت زيادة كبيرة في حجم الاقتراض، وقد لجأت معظم الدول إلى تبني حزم واسعة للتحفيز المالي، الأمر الذي أدى إلى توسع العديد منها في الاقتراض، لتعويض النقص الحاد في موارد النقد الأجنبي لدى الغالبية العظمى من الدول، مضيفًا أن  هناك كذلك عوامل أخرى أدت إلى زيادة المديونية تتضمن التراجع الحاد في أسعار وعوائد البترول وتوقف حركة السياحة والطيران والنقل البحري وتراجع تحويلات العاملين إضافة إلى تدهور الأداء الاقتصادي والانخفاض الكبير في حجم الصادرات في العديد من تلك الدول. 


 


وأضاف كمالي أن من المعالجات المقترحة للتعامل الفاعل مع قضية المديونية وفقًا لما أشار اليه التقرير في حالة الوطن العربي هي الحاجة لمزيد من الإصلاحات الهيكلية وبشكل خاص في مجالات زيادة الإيرادات وقيمة الصادرات خاصة في القطاعات الإنتاجية كالصناعات التحويلية والزراعة وأية قطاعات أخرى تتميز بها دول عن غيرها، موضحًا أنه لن تتأتى إلا من خلال تقوية دعائم النمو الاقتصادي، والذي يتطلب توجيه أغلب موارد الدين العام نحو تمويل الاستثمار بصفة أساسية، مع تأسيس آليات لدعم التحول الهيكلي، لاستحداث هياكل وأنشطة جديدة ذات قيم مضافة مرتفعة بما يدعم تحسين الإنتاجية والنمو المستدام.


 


وأوضح كمالي أن هناك حاجة إلى تحقيق الانضباط المالي إلى جانب الحاجة إلى تنفيذ الإصلاح الهيكلي الداعم للنمو، وذلك من خلال التحكم في مستويات عجز الموازنة والدين العام وتعبئة وتحصيل الموارد العامة من ناحية، وتخصيص تلك الموارد فيما بين المجالات المختلفة لتحقيق الأولويات التنموية وحوكمة إدارة الدين، وتطوير البدائل غير التقليدية لتمويل التنمية، فهي بالفعل مقترحات جديرة بالاهتمام والتنفيذ.


 


وأشار د.أحمد كمالي إلى تجربة مصر التي بدأت تؤتي ثمارها في تنفيذ مقترحات معالجة مشكلة المديونية وانعكاساتها الإيجابية على مؤشرات الاقتصاد المصري، مستعرضًا أهم ملامح التجربة من خلال تنفيذ برنامج الإصلاحات الهيكلية ضمن البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، موضحًا مراعاة مصر في تجربتها التنموية في الأعوام السبعة الأخيرة ضرورة أن يتضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي إلى جانب عملية التثبيت عملية إصلاح هيكلي، متابعًا أن مصر لديها تاريخ كبير فيما يخص التثبيت الاقتصادي.


 


واستطرد كمالي أن الدولة تستكمل هذه الإصلاحات من خلال تنفيذ البرنامج الوطني للإصلاحات الهيكلية  والذي يستهدف تحويل مسار الاقتصاد المصري ليصبح اقتصادًا إنتاجيًا يرتكز على المعرفة ويتمتّع بقدرات تنافسية في الاقتصاد العالمي.


 


وتابع كمالي أنه بالتوازي لجهود الإصلاح الهيكلي فإن الدولة تعمل من خلال وزارة التخطيط على تحسين إدارة الاستثمار العام بما يعظم الاستفادة من الموارد المتاحة، وتوجيه الخطة الاستثمارية تجاه أولويّات عمل الدولة المصرية لتحسين جودة حياة المواطنين والارتقاء بمستوى الخدمات، وتقليل الفجوات التنموية بين الأقاليم والمحافظات المصرية، موضحًا أنه تحقيقًا لذلك حرصت الوزارة من خلال خطة عام 21/2022 على استمرار الطفرة المُحققة في الاستثمارات العامة، حيث قُدِّرَ حجم الاستثمارات العامة في هذا العام بنحو 933 مليار جنيه بنسبة 75% من الاستثمارات الكلية وبنسبة زيادة 535% مقارنة بعام 14/2015، كما شَهد عام 21/2022 ولأول مرّة تجاوز الاستثمارات الكلية حاجز التريليون جنيه  تأكيدًا لعزم الحكومة على ضَخ استثمارات ضخمة لتحريك الاقتصاد بخُطى مُتسارعة.


 

petro petro petro


وتابع كمالي إن الاستثمارات العامة لعبت دورًا مُحفّزًا في دفع عجلة النمو الاقتصادي، حيث تحقّقت معدلات نمو تصاعدية في الأعوام الخمسة الأخيرة حتى وصلت إلى 5.6% في النصف الأول من عام 19/2020، قبل تأثير تداعيّات فيروس كورونا والتي أثّرت سلبًا على اقتصادات العالم كافة، موضحًا أنه رغم الأزمة فقد حقّق الاقتصاد المصري معدَّل نمو 3.6 % خلال (19/2020) مدفوعًا بالدور التحفيزي الذي لعبته الاستثمارات العامة في تقليل التداعيات السلبية للجائحة؛ حيث جاءت مصر ضِمن عددٍ محدودٍ من دول العالم التي حقّقت نمواً موجباً في ظل الجائحة، حيث بلغ معدل النمو 3,3% في عام 20/2021، ومن المتوقع أن يتراوح معدل النمو بين 5.5 و5.7% في عام 21/2022.


 


كما أكد كمالي أن الدولة تعمل كذلك على رفع كفاءة الإنفاق العام من خلال عدد من الآليات، تضمن أبرزها التوسّع في تطبيق “خطط وموازنات البرامج والأداء” ووضع الأطر التشريعية والمؤسسية التي تضمن نجاح التجربة؛ موضحًا أنه من الناحية المؤسسية تم إنشاء وحدة لخطة البرامج والأداء بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وأخرى بوزارة المالية.


 


وأضاف كمالي أن الآليات تضمنت كذلك رفع كفاءة الانفاق الاستثماري للدولة من خلال “المنظومة المتكاملة لإعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية” والتي تُمثل نقلة نوعية في عملية إعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية من خلال الربط الالكتروني، ومن خلال مكوّنات المنظومة الثلاثة، تم تمكين جهات الإسناد من التقدُّم بمُقترحات الخطة الاستثمارية السنوية ومتابعة المشروعات وطلب الاعتمادات الإضافية والمناقلات بشكلٍ إلكتروني من خلال المنظومة.


 


وأشار كمالي إلى  قيام وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بتدريب جِهات الإسناد على مستوى الجمهورية على كيفية استخدام مكوّنات المنظومة الثلاث، موضحًا أنه جاري الانتهاء من المراحل النهائية من الربط بين المنظومة المتكاملة من جهة ومنظومة وزارة المالية للمعلومات المالية وقواعد بيانات بنك الاستثمار من جهةٍ أخرى. 


 


وأضاف د.أحمد كمالي أن الوزارة أتاحت كذلك تدريبات لجهات الإسناد على كيفية إعداد دراسات الجدوى التنموية للمشروعات، بهدف رفع كفاءة الإنفاق الاستثماري للدولة، فضلًا عن إطلاق منظومة “أداء” لـمُتابعة وتقييم الأداء الحكومي من خلال مُؤشّرات أداء تنموية مُحدّدة تقيس مستوى الإنجاز الـمُتحقّق في كافة برامج الحكومة. وتُعَد المنظومة الأولى من نوعها في تاريخ مصر، بالإضافة إلى استحداث “مُعادلة تمويلية” لضمان التوزيع العادل للاستثمارات العامة على مستوى المحافظات، مع مراعاة معالجة الفجوات التنموية بين المحافظات المصرية.


 


وأشار كمالي إلى الحرص على تعزيز مستويات الشفافية والإفصاح في إعداد الخطة وذلك من خلال إصدار خطة المواطن للمحافظات كافة لثلاثة أعوام متتالية (19/20، 20/21، 21/22)، فضلًا عن إطلاق تطبيق “شارك 2030 ليكن همزة الوصل بين المواطن والحكومة في اقتراح المشروعات والمبادرات ومتابعة وتقييم الأداء، ذلك بالإضافة إلى البدء في إصدار تقرير “متابعة المواطن في المحافظات”، للمرة الأولى عام 20/2021  بهدف نشر كافة الإنجازات التي تحققت في كل محافظة وربطها بأهداف التنمية المستدامة، إلى جانب إعداد أول تقرير “حصاد مرحلة البناء” ليتضمَّن كافة التفاصيل الخاصة بالمشروعات التي تم الانتهاء من تنفيذها وذلك في إطار حرص الوزارة على المتابعة اللاحقة لتنفيذ المشروعات الاستثمارية وضمان دخولها مرحلة التشغيل.


 


واستطرد كمالي أنه في سبيل حوكمة عملية الاقتراض وإدارة الدين تم تشكيل اللجنة العليا “لإدارة الدين العام وتنظيم الاقتراض الخارجي والحَد منه” (بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 2003 لسنة 2018) تتولّي وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية مهام الأمانة الفنية لهذه اللجنة، موضحًا أن اللجنة وضَعت ضوابط ومعايير يتم الالتزام بها للموافقة على السير في طلب القرض وذلك بهدف ضبط عملية الاقتراض.


 


وأكد كمالي أن الدولة تعمل جاهدةً لتنويع مصادر تمويل الخطط والبرامج التنموية، من خلال توسيع قاعدة التمويل بالـمُشاركة مع القطاع الخاص والصناديق السيادية الإقليمية والدولية، مشيرًا إلى إنشاء صندوق مصر السيادي في عام 2018 بهدف زيادة الاستثمارات وتنويع مصادر تمويل أهداف التنمية الـمُستدامة، والاستغلال الأمثل لأصول وموارد الدولة، وتحقيق فوائض مالية مُستدامة من خلال محفظة متوازنة ومُتنوّعة، مشيرًا إلى إنشاء الصندوق لأربعة صناديق فرعية في مجالات “الخدمات الصحية المتنوّعة، والبنية الأساسية، والخدمات المالية والتحوّل الرقمي، والسياحة والاستثمار العقاري”. 


 


وأضاف كمالي أن الدولة تنظر لتعظيم المشاركة بين القطاعين العام والخاص في مجالات الاستثمار المختلفة كأحد المحفزات الرئيسية لتعزيز التنمية المستدامة، ولذلك تعمل على تعزيز الإطار التشريعي الداعم للشراكة من خلال إجراء تعديلات في قانون تنظيم مشاركة القطاع الخاص في مشروعات البنية الأساسية والخدمات والمرافق العامة حيث تم إقرار تلك التعديلات الشهر الماضي.


 


وأشار كمالي إلى إطلاق مصر للسندات الخضراء كأول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لتنويع مصادر التمويل واتساقًا مع توجه الدولة المصرية نحو الاقتصاد الأخضر خصوصًا مع استضافتها مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ القادمCOP27. 


 


كما تناول كمالي الحديث حول قيام مصر بالعمل الآن على إصدار تقرير وطني عن “التمويل من أجل التنمية”، وهو التقرير الأول من نوعه على المستوى الوطني والدولي، وهو أول تقرير يتناول جميع أبعاد التمويل من أجل التنمية على مستوي دولة ما، والذي من المقرر صدوره بداية العام القادم، ويأتي بالتعاون مع جامعة الدول العربية والأمم المتحدة.


 


واختتم كمالي موضحًا أن كل من الدول العربية تحاول بجهد منفرد في مواجهة قضية المديونية، مستطردًا أنه من الضروري لتعظيم الاستفادة من هذا الجهد الملموس أن يكون هناك تعاون منظم وفعال بين الدول العربية في مواجهة مشكلة المديونية من خلال حلول غير تقليدية، تعتمد على التكامل الاقتصادي في مواجهة التكتلات الدولية كمبادلة الديون وزيادة حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة فيما بينها، موضحًا أن ذلك بهدف الاستفادة من المزايا النسبية لكل دولة لبناء سلاسل قيمة إقليمية والدخول في سلاسل القيمة العالمية، وبما يُمكن مجموعة الدول العربية من رفع معدلات نموها الاقتصادي وزيادة فرص العمل والحصول على المزيد من الصلابة في التعامل مع القضايا الدولية الكبرى كالتغيرات المُناخية والتنافسية ونقل وامتلاك التكنولوجيا الحديثة.

[ad_2]
Source link

petro

زر الذهاب إلى الأعلى
Situs sbobet resmi terpercaya. Daftar situs slot online gacor resmi terbaik. Agen situs judi bola resmi terpercaya. Situs idn poker online resmi. Agen situs idn poker online resmi terpercaya. Situs idn poker terpercaya.

situs idn poker terbesar di Indonesia.

List website idn poker terbaik.

Situs agen slot terpercaya dan resmi

slot hoki online

daftar slot online
daftar gambar togel