الغاز والنفطمميز

الدكتور أحمد نوح: استخدام تكنولوجيا الاقمار الصناعية في مجال الاستكشاف والحفر والإنتاج

كتبت رشا الشريف

يأتي الاحتفال بالأسبوع العالمى للفضاء، بعنوان “الأقمارالصناعية تحسن الحياة . وبالفعل الاقمار الصناعية تحسن الحياة ، وأسبوع الفضاء العالمي هو أكبر فعالية سنوية متعلقة بالفضاء في العالم. فهي تبنى قوى المستقبل العاملة عن طريق إلهام التلاميذ وإبراز الدعم الشعبي المشاهد لبرنامج الفضاء، وتثقيف العامة بشأن الأنشطة الفضائية، وتعزيز التعاون الدولي في التوعية بمسائل الفضاء وتعليمها. وفي عام 2018، عقدت أكثر من 5000 فعالية في أكثر من 80 دولة احتفالا بالأسبوع العالمي للفضاء.
فيستخدم القمر الصناعي بشكل أساسي لمسوحات الأراضي، وتخطيط المدن، وتصميم شبكة الطرق، وتقدير غلة المحاصيل، والوقاية من الكوارث والتخفيف من حدتها وأيضا تحديد أماكن انتشار الامراض خصوصا المتعلقة بارتفاع درجات حراره المرضي مثل مرض COVID-19 (كورونا) وغيرها الكثير من تطبيقات الأقمار الصناعية ومنها تطبيقات الأقمار الصناعية في مجال البترول.

أوضح الدكتور أحمد زكريا عامر نوح إنه من الممكن استخدام تكنولوجيا الاقمار الصناعية في مجال الاستكشاف والحفر والإنتاج علي النحو التالى

مجال الإستكشاف
أشار نوح يتم ذلك باسخدام مجسات Rt Sensors مشابهة لل Vibrators أوحتي ربط شبكة الأستكشاف الأرضية بمحطات فضائية في القمر الصناعي و معرفة أماكن الإستكشاف الموجودة والجديدة بنظام passive .وايضا تتبع مدي نضوج الزيت من خلال درجات الحرارة بإستخدام (IR) او Thermal sensors

في مجال الحفر ونتيجة ما يتم علي مستوي الدول المتقدمة في تسجيل لحظي Real time لكل ما يحدث علي جهاز الحفر من معلومات يمكن ان تربط أرضيا بالقمر الصناعي وبالتالي ربط المعلومات المهمة أرضيا بالشركة الأم يمكن بها إتخاذ قرارات صائبة ودقيقة وسريعة كرؤساء قطاع الحفر في الشركات وبالتالي المساهمة في إتخاذ قرارات دقيقة مرتبطة بعملية الحفر بإمان ودقة.
أضاف نوح إنه يمكن أيضا الاستفادة منه في مجال الحفر البحري حيث إننا مقدمون في مصر علي الحفر في المياة العميقة بالبحر المتوسط وما تمثله التحديات الكبري في الحفر في المياة العميقة منها حركة الرياح وحركة الموج وإتجاهه وبالتالي تثبيت مراكب الحفر (Drilling ships ) في إتجاة الحفر ومنع فيما يسمى Riser manuplation
مما يساهم في النجاح في حفر البئر بطريقة دقيقة آمنة مثل التكنولوجيا المستخدمة في بحر الشمال –إنجلترا.
ابضا الأعمال المتخصصة في قطاع البترول في الحفر البحرى تتطلب دقة عالية في تنفيذ وبناء الحفارات وتحديد الأماكن والاحداثيات بشكل متكامل، لذا تعتبر الخرائط من أهم الأدوات التي تعتمد عليها الصناعة بشكل أساسي.
في مجال الإنتاج : يمكن ربط المعلومات الأرضية بالقمر الصناعي للكميات الإنتاج وبالتالي بصاحب قرار بحيث يمكن بسهولة إتخاذ قرار بزيادة أو تخفيض الإنتاج حسب احتياجات السوق والسعر العالمي للبترول أو التصدير .
في مجال التكرير: وذلك عن طريق ربط أماكن التكرير بأماكن الإنتاج وكذلك محطات الوقود بحيث يمكن متابعة الإنتاج والسعة التخزينية للتانكات والتسويق لكل الشركات في وقت واحد (Supply and demand).
ومن التطبيقات الهامة في قطاع البترول انه يمكن متابعة التلوث البيئي للتسرب النفطي oil spellsوبالتالي إيجاد حلول مناسبة بإستخدام (IR) او Thermal sensors
رسم خرائط بترولية : الإستفادة من كمية المعلومات الدقيقة والكثيرة و التي تكون (Regional scale) في رسم خرائط بترولية منها بإستخدام الذكاء الإصطناعي. Artificial Intelligence
رسم خريطة بترولية لآبار البترول مرتبطا بها كمية الزيت والغاز (Saturation).
رسم خريطة بترولية لآبار البترول مرتبط بها ضغوط الآبار (Pressure).
رسم خريطة بترولية لآبار البترول مرتبط بها مصادر البترول (Source rock) وبالتالي تتبع هجرة الزيت.
يمكن استخدام صور الأقمار الصناعيه في تقدير نسبه التلوث في المناطق المختلفة
يمكن انشاء وحدة خاصة بتفسير البيانات الهائلة والكبيره الحجم في عمل مشاريع بحثية فيما يسمي Big Data analysis.
كل هذا بمكن ان يكون في خدمة مصرنا الحبيبة كالمساهمة في إتخاذ القرارات السليمة في مجال البترول بإستخدام معلومات علمية تكنولوجية متقدمة دقيقة يساهم بها علماء مصر في تخصصاتهم المختلفه في كل ما يعود بالنفع علي مصرنا الغالية

petro petro

زر الذهاب إلى الأعلى