أخبار البترولمميز

بالصور:ايجاس تعقد ندوة بعنوان استراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030

كتب رأفت إبراهيم
فى إطار مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الجارى تنفيذه وانطلاقاً من مسئولية القطاع فى تنفيذ رؤى الإصلاح الاقتصادى والاجتماعى الجارية، ودوره كلاعب أساسى فى تنفيذ رؤية مصر 2030، وأن يصبح قطاع البترول نموذجاً يحتذى به فى التطوير والتحديث وتخريج القيادات لتعظيم الاستفادة من العنصر البشرى واختيار العناصر الأكفاء من القيادات الشابة. يحرص القطاع على نشر الوعى والتأكيد على الحوار المجتمعى ونقل الخبرات للعاملين ومن هنا جاءت فكرة اقامة ندوة تعريفية بالشركة القابضة للغازات الطبيعية (ايجاس) تحت رعاية معالى وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا وبالتعاون مع وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري بحضور السادة النواب والعاملين ورؤساء الشركات التابعة لها حول استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030 لانها محور الشفافية وكفاءة المؤسسات الحكومية ومحور الثقافة بمشاركة الفئات المستهدفة من العاملين بالدولة في كافة المجالات والقطاعات ولا سيما قطاع البترول لما له من اهمية اقتصادية و يأتى اهتمام شركة ايجاس بفكر التنمية المستدامة ووضع استراتيجية متكاملة لتحقيق أهدافها والتركيز علي مقوماتها فى تنفيذ المشروعات البترولية .

وقد أدارت الندوة الدكتورة هويدا بركات رئيس وحدة التنمية المستدامة بوزارة التخطيط والتى أكدت خلالها إن استراتيجية التنمية المستدامة فى إصدارها الأول الذى أُطلق فى فبراير 2016 أخذت الطابع التشاركى حيث تجمع وشارك بها كل أصحاب المصلحة لمناقشتها، مؤكدة أن هذا هو ما حرصت وزارة التخطيط على الحفاظ عليه عند إطلاقها للإصدار الثانى الخاص بتحديث الإستراتيجية موضحة أن الهدف من إطلاق الوزارة للإصدار الثانى “تحديث الاستراتيجية” هو سد الفجوات والقضايا الملحة التى ظهرت فى السياق المصرى .
وعرفت الدكتورة هويدا بركات المعنى العلمى للتنمية المستدامة بانها تعنى الاستفادة بموارد الطبيعة دون المساس بحق الأجيال القادمة، مضيفة إلى كيفية أن يصبح كل مواطن منفذا لمفهوم التنمية المستدامة فى حياته اليومية من خلال إصلاح السلوكيات اليومية له. مشيرة إلى أن لاستراتيجية التنمية المستدامة 3 أبعاد لا يمكن فصلها، هى اقتصادى و اجتماعى و بيئى .
وفى السياق ذاته أوضحت أن هناك فرقا بين الرؤية والاستراتيجية والأهداف، كما أشارت إلى أن الإستراتيجيات لا تحتوى على مشروعات أو خطط عمل، فالرؤية هى الحلم والإستراتيجية هى عملية وضع هذا الحلم فى إطار قابل للتحقق، وبعد ذلك تخرج الأهداف التى تبنى على أساسها خطط العمل، لذا تسمى بـاستراتيجية التنمية المستدامة: رؤية مصر 2030، لارتباط الاستراتيجية بالرؤية وانبثاقها منها.
واختتمت عرضها بالشكر للسيد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية والسيد المهندس أسامة البقلى رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية والسادة الحضور لاقامة تلك الندوة التى تسهم فى نشر الوعى ونقل الخبرات.

petro petro
الرابط:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق