خدمات وتنمية مجتمعية

بالصور..بعد مرور ٢٥ عام..جيل ثمانينات مدرسة التجريبية الموحدة يرد الجميل 

بعد مضى اكثر من ٢٥ عام استطاعوا جيل مواليد التمانينات بمدرسه التجريبيه الموحده سابقا والشهيد محمد اشرف عبدالفتاح حاليا ان يتجمعوا من جديد وقضاء يوم دراسى كامل قضوه بين أرجاء مدرستهم الابتدائية بلفته رائعة، لاسترجاع تفاصيل وذكريات دراستهم مع من لهم الفضل عليهم من معلمين بها قبل نحو اكثر من 25 عاما، وتكريم عدد من المدرسين ممن أسهموا فى تخرجهم وصنعهم، بحضور مسؤولين من الإدارة التعليمية بمدينة نصر فى المدرسة التجريبية الموحدة.بدأت فعاليات يوم 2 / 2 / 2020 بتوافد 200 مشارك من خريجى المدرسة من دفعات 1980 وحتى 1989 وحوالى 100 معلم فى التوافد على فناء المدرسة منذ الثامنة صباحا، ليبدأوا فعاليات يومهم الدراسى كما اعتادوا قبل اكثر من 25 عاما، ويجرون فقرات شاركوا فيها نفسهم فى طفولتهم، منها طابور الصباح وتحيه العلم، وتبادل المشاركون تقديم فقراته بقراءة القرآن، ونشرة الأخبار وقراءة الصحف والإذاعة الصباحية، وتولى بعض المشاركين ممن لهم هوايه الموسيقى والالقاء دورهم بعزف المقطوعات المختلفة والأناشيد والانشطة، كما تم عمل جولات داخل فصولهم لاسترجاع الذكريات مع المدرسين، وداخل الفناء مع منن كان لهم انشطه رياضيه و استرجع فيها المشاركون ذكرياتهم فى أروقه المكان مع الصور التذكاريه العديده ، وحرص بعضهم على إحضار أبنائهم وعائلتهم معهم لتوصيل رساله حب واعتزاز وهى الوفاء والتقدير ورد الجميل، وشاركوا الجميع فى رن جرس (الفسحة) وأجرى المشاركون بعض الانشطه والالعاب الترويحيه الصغيره ولينصرف جميع المشاركين فى الثانية ظهرا مع رن جرس الانصراف (المرواح) فى نهايه يوم جميل قضوه بين جدران مكان جمعهم جميعا حينما كانوا اطفالا على الفطره مع من غرس فيهم القيم والمبادىء.ويقول م. ك. عماد عثمان غنيم المدير التنفيذى للجنه تنظيم الفعاليات الحدث الاهم ، أحد خريجى المدرسة مواليد 83 واحد ابناء مدرسى الرياضه السابقين رحمه الله عليه، إنه جرى تكريم عدد من المدرسين يصل الى قرابه 100 مدرس ممن تعاقبوا على التدريس لهم خلال الدفعات المختلفة، ومنهم مدرس اللغه العربيه فؤاد رمضان ومدرس الرياضيات محمد السيد واستاذ محمد فرج واستاذ طارق الهادى وأ. على عبد الفتاح و أ. احمد حسن و أ. ناديه طاحون و أ. محمد كشك ومدرس الفيزياء عادل عبد العال ومدرس الالمانى محمد صلاح وأ. فريال العظيمة وأ. ماجدولين وأ. ماجد وأ. عصام وأ. رافت الهجان والعديد والكثير ممن لهم الفضل عليه. وقد توسط منصه التكريم السيدة الفاضلة داليا العايدى مديرة المدرسة الحالية وكبار ضيوف الاداره التعليميه أ. امل الهوارى وكيل الاداره وأ. عفاف محمد شادى وأ. ابتسام عبدالرؤؤف وأ. ماجد هاشم مدير مكتب المدير العام والمدرس السابق و أ.نبيل يوسف حيدر والذين أثنوا جميعا على الفكرة الاولى فى تاريخ اداره مدينه النصر التعليميه بقياده السيد احمد شعبان الذى وافق سيادته على الفكره وتبناها تقديرا لمن هم اصحاب فضل علي الطلاب المنظمين والمشرفين والزائرين للحدث الجميل.واختتمت اللجنه المنظمه بان جميع المدرسين الكرام اجتمعوا وقالوا “احنا حاسين ان مجهود وتعب وشقا اكتر من 30 سنه ماراحش على الفاضى”وقال أحمد جندى، أحد المنظمين والمشاركين وأدمن الصفحة الرسمية للمدرسة وصاحب فكره انشاءها على موقع فيسبوك، إن هذا اليوم شهد فعاليات متعددة ومثيره لإعادة معايشة تفاصيل مروا بها جميعا، ومنها “تحية العلم، وتلاوة القرآن، وكلمة لمديرة المدرسة، وكلمة من الإدارة التعليمية، وممثل لوزارة التعليم، وفقرة إخبارية، وفقرة موسيقيه وشعر و رياضة”و تم تسليم شهادات تكريم لجميع الحضور مع بعض الهدايا التذكاريه من الجيل خلال فريق عمل التنظيم والاشراف والاداره المكون من “عماد غنيم83 – ياسر صلاح الدين82 – عمرو عارف82 – مهاب الزقاقى82 – انجى جبران82 – سالى صفوان82 – سلوى الشربينى82 – رانيا مبروك82 – نهى احمد84 – منى الهادى86 – هايدى على89″، إلى جانب فقرة الأغانى والاناشيد ، ثم ختام اليوم فى الثانية ظهرا.

petro petro
الرابط:
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق