اقتصاد

برتوكول تعاون بين الغرفة التجارية بالقاهرة “والصناعة الكينية” لزيادة التبادل التجارى



وقعت غرفة القاهرة التجارية، والغرفة الوطنية للتجارة والصناعة الكينية بروتوكول تعاون يستهدف زيادة العلاقات الاقتصادية الثنائية والتنسيق بين مجتمعي الأعمال في البلدين؛ لدعم التبادل التجاري والاستثماري المشترك، وزيادة التواصل، وإيجاد سبل الإتصال بين المصدرين والمستوردين المصريين ونظرائهم فى كينيا، و تنشيط حركة التجارة البينية.


 


جاء ذلك اليوم الأربعاء خلال زيارة البعثة التي يترأسها “ريتشارد ناجاتيا” رئيس الغرفة الكينية لغرفة القاهرة، فى حضور “ديفيد لوسيان” مساعد وزير التجارة والصناعة الكيني و”جون اوتينيو” السفير الكيني بالقاهرة وعدد من رجال الأعمال المصريين والكينيين. 


 


وقال المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، ورئيس غرفة القاهرة في كلمته التي ألقاها نيابه عنه أحمد الوسيمي نائب أول رئيس غرفة القاهرة، إن التعاون الجديد بين الغرفتين سيكون له مردود إيجابي علي اقتصاد البلدين؛ خاصة في ظل دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي للصناعة والتجارة والاستثمار، مشيرًا إلى التسهيلات التي تقدمها الحكومة المصرية للمستثمرين في القطاعات المختلفة؛ مما أتاح فرصًا استثمارية وتجارية كبيرة بالسوق المصري يمكن للجانب الكيني الاستفادة منها، كما أن التعاون الجديد بين الغرفتين سيؤدي إلى اكتشاف مزيدًا من الفرص المتاحة بالسوقين المصري والكيني علي المستوي الصناعي والاستثماري والتجاري من خلال تبادل المعلومات والزيارات المباشرة، واللقاءات الثنائية بين مجتمع الأعمال في البلدين.


 


وأشار رئيس اتحاد الغرف التجارية إلى البنية التحتية في مصر التي تشجع علي الاستثمار من تطور كبير فى شبكة الطرق والمواصلات والموانئ، والاتصالات، والطاقة، وإنشاء العديد من المناطق الصناعية منها منطقة قناة السويس، والإصلاحات الإقتصادية الكبرى، وقانون الإستثمار الجديد الذي يحمى المستثمر ويحد من البيروقراطية لتسهيل إجراءات التسجيل والتشغيل، لافتًا إلى أن مجالات الاستثمار كثيرة و متنوعة في مصر منها مجالات” العقارات والبناء – التعدين – الرعاية الصحية – الأدوية – البتروكيماويات – الطاقة المتجددة – الأعمال الزراعية – تكنولوجيا المعلومات والإتصالات – البيع بالتجزئة – المنسوجات”.

petro petro petro


 


وشدد العربي علي ضرورة الاستفادة من السوق المصرية الكبيرة التي يبلغ عدد سكانها حوالى 100 مليون نسمة، بالإضافة إلى ضرورة الاستفادة من الاتفاقيات التجارية مع العديد من الدول حول العالم مثل ” الكوميسا – الإتحاد الأوربى – التجارة الثنائية مع الدول العربية – إتفاقية الكويز مع الولايات المتحدة الأمريكية.


 


واستعرضت غرفة القاهرة التجارية عبر شاشات العرض خلال اللقاء الفرص الاستثمارية المتاحة بالسوق المصري في القطاعات المختلفة.


 


ووقع بروتوكول التعاون عن الجانب المصري نيابة عن المهندس إبراهيم العربي رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية ورئيس غرفة القاهرة سامح زكي نائب ثان رئيس غرفة القاهرة ورئيس لجنة العلاقات الخارجية، وعن الجانب الكيني “ريتشارد ناجاتيا” رئيس الغرفة الكينية.


 


وأكد رئيس اتحاد الغرف الكينية ريتشارد ناجاتيا علي ضرورة تكثيف التعاون بين مجتمع الأعمال في البلدين، وأن الحكومة الكينية قامت خلال الفترة الماضية بعمل إجراءات تشريعية لدعم مناخ الاستثمار، مشيرًا إلى أن مجتمع الأعمال في البلدين لديهم الرغبة في تعزيز العلاقات الثنائية وزيادة حجم التبادل التجاري والاستثماري وأن هذا البروتوكول سيكون خطوة مهمة لدعم العلاقات الاقتصادية الثنائية ولابد من تعزيز التعاملات التكنولوجية التي أصبحت أمرا مهما وتهتم بها كافة الدول خاصة الأفريقية وأن مصر وكينيا عازمان علي زيادة التعاون لدعم اقتصاديهما مستفيدين من الإمكانيات التي لديهما والتي تستطيع أن تنمي من كافة التعاملات خاصة الاقتصادية.


 


من جانبه، قال ديفيد أوسيان نائب وزير التجارة والصناعة الكيني إن أفريقيا تعتبر ثروة كبيرة في كافة القطاعات، وأصبحت حاليا متقدمة والتعاون للاستفادة من ثرواتها أمرا مهما خلال الفترة القادمة من خلال مجتمع الأعمال في مصر وكينيا، خاصة أن أفريقيا بها فرص استثمارية واعدة وهناك اتفاقيات لابد من الاستفادة منها ونسعي إلى تبسيط الإجراءات لدعم التعاون الثنائي بين البلدين.


 


ونظمت غرفة القاهرة التجارية عقب انتهاء فعاليات الجلسة وتوقيع البروتوكول لقاءات ثنائية جمعت بين رجال الأعمال المصريين ونظرائهم الكينيين لمناقشة سبل التعاون في مجالات عديدة.


Source link

petro petro

زر الذهاب إلى الأعلى