اقتصاد

جزر سيشيل تفتح أبوابها للسياح اعتبارًا من 25 مارس الجارى


أعلنت جزر سيشيل، وهى جزيرة فى المحيط الهندى، عن استقبال السياح من جميع أنحاء العالم اعتبارًا من 25 مارس الجارى، مع عدم السماح للزوار من جنوب إفريقيا بدخول سيشيل فى الوقت الحالى.


 

تم الإعلان عن ذلك من قبل وزير الشؤون الخارجية والسياحة سيلفستر راديغوند، فى مؤتمر صحفى، فى غرفة اجتماعات مجلس السياحة فى سيشيل (STB) عقب اجتماع لجنة فريق عمل السياحة.


 


وقال الوزير إنه سيُطلب من الزوار الآن فقط تقديم اختبار PCR سلبى تم إجراؤه قبل 72 ساعة من المغادرة، ولن يكون هناك شرط الحجر الصحى ولا قيود على الحركة عند الدخول إلى سيشيل، بالإضافة إلى ذلك، لن يكون هناك حد أدنى للإقامة فى الفنادق عند الوصول.


 


أضاف أن الزائرين مطالبين بالالتزام بتدابير الصحة العامة الأخرى المطبقة فى ضوء جائحة كورونا، والتى ستشمل ارتداء أقنعة الوجه، والتباعد الاجتماعى، والتعقيم المنتظم أوغسل اليدين، مشيرا إلى أن الإجراءات الجديدة تيتح للزوار الوصول إلى جميع المناطق العامة داخل مبانى الفندق بما فى ذلك البارات وأحواض السباحة والمنتجعات الصحية ونادى الأطفال.


 


وتابع أن قرار مراجعة إجراءات الدخول وتخفيفها فى البلاد أصبح ممكنًا في ضوء النجاح المسجل فى حملة التطعيم المكثفة التى بدأتها الدولة فى وقت سابق من العام.


 


إشار إلى نجاح حملة التطعيم، حيث بذلت الحكومة كل ما فى وسعها للتأكد من حماية السكان، مضيفًا أنه قد وصلنا الآن إلى النقطة التى يكون فيها فتح حدودنا أكثر هو الخطوة التالية للسماح بتعافى اقتصادنا.


 


قال إن الإجراءات التى يتم الإعلان عنها تعكس على نطاق واسع توصية شركائنا في السياحة وتم تنفيذها بالتشاور الكامل مع سلطاتنا الصحية وتأييدها”.


 


كانت الدولة الجزرية الصغيرة الواقعة قبالة الساحل الشرقى لأفريقيا، والتى يعتمد اقتصادها بشكل أساسى على السياحة، أول دولة أفريقية تطلق حملة تحصين جريئة وشاملة وفعالة ضد فيروس Covid-19، فى يناير2021، ستراجع الوجهة باستمرار إجراءات الدخول الجديدة لضمان عدم المساس بصحة وسلامة الزوار والسكان المحليين فى جميع الأوقات.


Source link

petro petro

زر الذهاب إلى الأعلى