أخبار البترولمميز

حسين سالم “الثعلب العجوز”…قصة إمبراطور الأعمال والغاز الأكثر إثارة للرأى العام

كتب رأفت إبراهيم

توفى مساء أمس رجل الأعمال حسين سالم فى العاصمة الأسبانية مدريد عن عمر يناهز ٨٥ عاماً

وحسين سالم امبراطور الأعمال ولد فى 11 نوفمبر عام 1933 هو رجل أعمال مصري – إسباني له استثمارات في مجالات السياحة والطاقة.

رجل الأعمال الذى شغل الرأى العام لأكثر من 30 عاماً، والذى وصف كثيرا بأنه “صديق الرئيس مبارك” ، يقيم فى إسبانيا، وبدأ مؤخرا يتردد على مصر بعد انتهاء ملف التصالح مع الدولة ، ويمتلك شبكة من الشركات داخل مصر وخارجها، وهو ما كان سببا في تضارب المعلومات حول ممتلكاته، فالجهات الرسمية في 2011 قدرتها بحوالي 24 مليار جنيه ، فيما ردد البعض أنها تتجاوز 300 مليار جنيه ، بينما انتهى تقرير خبراء الكسب غير المشروع في 2016 إلى تقدير حجم ثروات الثعلب العجوز والتي تم عليها إنهاء ملف التصالح إلى 7 مليار جنيه.

وقوائم الأراضي التي اشتراها “الثعلب العجوز” ونجله “خالد” الذى يدير حاليا أغلب الشركات ، بمدينة شرم الشيخ من 1988 و2006 ، تمثل ثروة ضخمة بحد ذاتها، حيث تجاوزت مساحة الأراضى الحاصل عليها المليون ونصف المليون متر مربع، جاءت جميعا بالأمر المباشر وبدون أي مزادات.

ولسالم استثمارات في مجالات السياحة والطاقة، وشريك في ملكية شركة غاز شرق المتوسط المصرية (EMG)، وهو أيضا رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة شركاتHKS ، وهي شركة ضيافة تقوم بتشغيل منتجع ماريتيم جولي فيل في شرم الشيخ.

وحسب تعريف ووصف الموسوعة العالمية ” ويكيبيديا “، لعب حسين سالم دورا رئيسيًا في اتفاقية تصدير الغاز المصري لإسرائيل من خلال شركة غاز شرق المتوسط التي يمتلك نصيب كبير فيها.

ووصف حسين سالم بأنه “واحد من أكثر رجال الأعمال سرية في مصر”، كما وصف بإمبراطور الأعمال، وعرف عنه أيضا أنه الأب الروحي لمدينة شرم الشيخ حيث أنه أول من استثمر فيها منذ عام 1982، وهو يعتبر مالك خليج نعمة بالكامل، بالإضافة إلى أنه يمتلك عدة منتجعات منها منتجع “موفنبيك جولى فيل” في مدينة شرم الشيخ أكبر المنتجعات السياحية في هذه المنطقة.

ويُعد أبرز مؤسسي مدينة شرم الشيخ السياحية ، إذ أنه أول من استثمر بها عام 1982، وتضم ممتلكات وشركات سالم 10 شركات سياحية ، و9 شركات استثمارية داخل مصر، و6 فيلل بمدينة شرم الشيخ السياحية، و3 عقارات بمصر الجديدة ، ومصنع لتعبئة المياه فى زجاجات ، وشركة كولتكس الأيرلندية، وبنك قناة السويس الذى يمتلك فيه 172 ألفاً و500 سهم، و طائرة خاصة تحمل تسجيل ومقرها بمدينة بروكسل بدولة بلجيكا، ولنشا بحريا يسمى بلولجون، وموفبنيك جولى يل ويعد من أكبر المنتجعات السياحية .

وتقدم بأكثر من طلب إلى النيابة العامة للتصالح فى القضايا، وجاء اتفاق التصالح الأخير ليتضمن إلغاء قرار الضبط والوضع على قوائم ترقب الوصول لحسين سالم وأفراد أسرته داخل مصر وخارجها، ورفع أسمائهم من قوائم تجميد الأموال بالخارج، و تمكينهم من إعادة الإجراءات في الدعاوي القضائية التي صدرت فيها أحكام غيابية ضدهم.

بعد قرار محكمة جنايات جنوب القاهرة، ببراءة رجل الأعمال حسين سالم، فى قضية غسيل الأموال، أصبحت صحيفة الحالة الجنائية لرجل الأعمال بحكم القانون”بيضاء”، وانتهت جميع القضايا الجنائية المتهم فيهابالبراءة، وانقضاء الدعوى الجنائية، بعد أن كان وصل عددها إلى 6 قضايا ارتبطت بالإستيلاء وإهدار المال العام.

رجل الأعمال ، تصالح مع الدولة بعد تنازله، وأسرته عن 21 أصلا من الأصول العقارية التى يمتلكونها لصالح الدولة، بقيمة 5 مليارات و341 مليونا و850 ألفا و50 جنيها، والتى تمثل 75% من إجمالى ثروته داخل مصر وخارجها، والمقدرة قيمتها بمبلغ 7 مليارات و122 مليونا و466 ألفا و733 جنيها مصرياً.

النيابة العامة أخطرت البنك المركزى والبورصة برفع التحفظ عن جميع الممتلكات المتبقية لرجل الأعمال حسين سالم ونجله خالد وابنته ماجدة فى الداخل والخارج.

سالم مازال محتفظا بعدد من الأصول والأملاك التى لم يشملها قرار التصالح والتى تقدر بنحو مليار و780 مليون و616 الف و683 جنيه، وشقتين بالقاهرة الجديدة وفيلا بمدينة 6 أكتوبر وفيلا بمدينة شرم الشيخ وعقار بشارع النزهة فى ألماظة بالقاهرة، وشركة فيكتوريا للسياحة فى شرم الشيخ وشركة التمساح للسياحة والتى تدير فندق “موفنبيك جولى فيل.

هذا بجانب استرداده لمبلغ 147 مليون دولار من سويسرا ،التى قررت رفع التحفظ عن هذا المبلغ بعد مخاطبة النائب العام المصرى لنظيره السويسرى وإبلاغه بالتصالح مع الدولة وسداد ما عليه من مستحقات .

رجل الأعمال حسين سالم يعانى من وضع صحى غير جيد بسبب أمراض الشيخوخة حيث يبلغ من العمر 89 عاماً ، وهو ما سيمنعه من مباشرة أعماله بنفسه بينما سيقوم نجله خالد وابنته ماجدة بإدارة الشركات المتبقية تحت تصرفهم.

وحصل “سالم” على 3 براءات، فيما حصل على انقضاء الدعوى الجنائية في ثلاثة قضايا أخرى .

تصدير الغاز لإسرائيل

“تصدير الغاز لإسرائيل” هى القضية الأولى التى حصل فيها رجل الأعمال على حكم بالبراءة استنادًا إلى عدم ثبوت الجريمة، إذ إن المتهمين كفاعلين أصليين تمت تبرئتهم وأيدت ذلك محكمة النقض.

غسيل الأموال

وبرأت محكمة الجنايات “سالم” من تهمة التربح وغسل الأموال من خلال صفقة تصدير وبيع الغاز المصري لإسرائيل، واستندت البراءة إلى أن الأموال متحصلة من جريمة أولى، ألا وهى تصدير الغاز إلى إسرائيل، بما جعل الاتهام منتهيًا لأن أموال صفقة الغاز لم تعد جريمة بحق “سالم”.

قضية “فيلات شرم الشيخ”

انقضت الدعوى الجنائية لحسين سالم في قضية “الفيلات”، في قضية فيلات شرم الشيخ وهو الحكم الذى أيدته محكمة النقض بحكم نهائى وبات، فى 4 يونيو لعام 2015، بعدم جواز طعن النيابة العامة المقدم ضد حكم براءة رجل الأعمال حسين كامل السيد سالم بتهمة الفساد المالي .

البياضية

كما انقضت الدعوى الجنائية بشأن اتهام رجل الأعمال حسين سالم بالتربح والحصول على أرض المحمية الطبيعية فى جزيرة البياضية، التى تبلغ مساحتها 36 ألف فدان، واستندت المحكمة فى حكمها إلى نص المادة 18 مكرر من قانون الإجراءات الجنائية، التي تجيز التصالح في الجرائم المنصوص عليها في الباب الرابع لقانون العقوبات -الاستيلاء على المال العام- وهو ما قام به المتهم.

دعوى “ميدور”

قضت محكمة جنايات الاسكندرية بانقضاء الدعوى الجنائية في قضية “ميدور”، بإهدار المال العام فى صفقة شركة ميدور للكهرباء، التى ترجع وقائعها إلى قيام 11 متهمًا من مسئولى وأعضاء مجلسى إدارة شركتى الإسكندرية للبترول والعامرية لتكرير البترول، التابعتين للهيئة العامة للبترول، لحصولهم هم وآخرين متوفين، على ربح ومنفعة للمتهمين حسين سالم ونجله خالد ونجلته ماجدة دون وجه حق.

تهرب من الضرائب

انقضت دعوى تهرب “سالم” من ضرائب بالتصالح يضم قضية تهرب من دفع ضرائب بمدينة شرم الشيخ، لكن تلك القضية أيضًا تم الحكم فيها بالانقضاء للتصالح، بعدما تمت تسوية الاتهام المالى.

Smiley face

Smiley face
ليصلك جديدنا أكتب بريدك:

ضع إيميلك ليصلك كل جديد:

Delivered by FeedBurner

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق