اقتصاد

خبير تأمين: تطبيق الأسلوب العلمى ضرورى لمواجهة ارتفاع “أسعار الإعادة”



أوصى عادل الفيتورى خبير التأمين بضرورة أن تقوم شركات التأمين العاملة فى السوق المصرى، بتطبيق الأسلوب العلمى فى إدارة المخاطر المختلفة، واتخاذ قرارات سريعة لمواجهة الزيادة المرتقبة فى أسعار إعادة التامين، ولفت إلى أن السوق يمر بمرحلة صعبة وكلما طالت مدة تواجد وباء كورونا ستكون بالتأكيد له نتائج سلبية على شركات التامين والصناعة ككل، وهو اختبار حقيقى لمدى صلابة وقدرة الشركات على تحمل هذه الهزات فى التدفق النقدى وانخفاض العائد على الاستثمار ومقابلة الزيادة فى حجم التعويضات، ومن هنا لابد أن تدرك شركات التامين مدى أهمية الأسلوب تطبيق الأسلوب العلمى فى إدارة المخاطر المختلفة وتكون قادرة على التوقع والتحوط واتخاذ قرارات سريعة .


وأوضح الفيتورى أن التامين سلعة عالمية يتم تحديد أسعارها فى الأسواق التى تحتفظ بالجزء الاكبر من الاخطار، وشركات اعادة التامين هى الشركات الاكثر احتفاظا بالخطر، وشركات التامين المصرية لن تكون قادرة على التحكم فى الأسعار الا فى التأمينات التى تحتفظ بها بالكامل دون اعادة أو تحتفظ بالنسبة الاكبر فيها مثل تأمينات السيارات، وأسواق اعادة التامين سوق هام جدا وضرورى لأسواق التامين المباشر بما يقدمة من طاقات استيعابية كبيرة لأسواق التامين، ولايمكن أن تستغنى شركات التامين عن شركات اعادة التامين، وبالتالى أسعار اعادة التامين هى المحرك الاساسى لأسعار التامين المباشر فى شركات التامين، فاذا ارتفعت أسعار اعادة التامين تبعتها زيادة منطقية فى أسعار التامين .


وأشار إلى أن أسعار اعادة التامين ترتفع وتنخفض طبقا لحجم الخسائر التى يتعرض لها سوق اعادة التامين، خصوصا الناتجة عن كوارث طبيعية أو حروب أو ارهاب وتخريب والآن الأوبئة وفيروس كورونا الذى ضرب الاقتصاد العالمى كله وتسبب فى خسائر اقتصادية كبيرة، واوقف العمل فى مجالات هامة وضرورية من مجالات الحياة وتعرضت بالتالى صناعة التامين وصناعة اعادة التامين إلى خسائر كبيرة، سواء فى شكل ارتفاع حجم التعويضات التى تقدم لشركات التامين عن اخطار بعضها واضح انه مغطى داخل وثائق التامين، وبعضها مازال عليه جدال كبير أو ايضا خسائر كبيرة ليس بسبب التعويضات، ولكن توقف الحركة الاقتصادية له انعكاس كبير فى انخفاض حجم الايرادات من مصادرها المختلفة بشركات التامين سواء كانت اقساط تامين أو عائد على الاستثمار .


وبالتالى فإنه من الطبيعى أن نتوقع فى الفترة الحالية أن ترتفع أسعار اعادة التامين وخصوصا فى الاخطار ذات الخطورة العالية، وكذلك محاولة ايضا من شركات اعادة التامين لتقليل الخسائر أو تعويضها، وبالتالى شركات التامين ستكون مضطرة لزيادة أسعار التامين فى أسواقها، ولكن السؤال هل عملاء التامين خصوصا الافراد سيقبلون هذه الزيادة، ولذا اتخيل أن العبرة هنا بمقدار وعى الافراد بأهمية التامين وكذلك ما اذا كان التامين اجبارى مثل تأمينات المسئولية المدنية للسيارات، ام تامين اختيارى مثل تامين الاضرار التى تلحق بالسيارات .


 


 


Source link

petro petro
الرابط:
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق