اقتصاد

رئيس غرفة صناعة الملابس يؤكد تدريب وتشغيل 1250 فتاه ضمن برتوكول مع التضامن


قال الدكتور محمد عبد السلام رئيس مجلس ادارة غرفة صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات إن الغرفة بدأت مباشرة عقب توقيع بروتوكول تعاون مع وزارة التضامن في العمل على متابعة تنفيذ تدريب وتأهيل 250 فتاة للعمل داخل قطاع الملابس كمرحلة اولى، وبالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان.


 


ومن المخطط الانتهاء من الجانب النظري والمهارات الحياتية بنهاية هذا الشهر وعلي أن يبدأ باذن الله التدريب العملي مطلع الشهر القادم ولمدة 3 اسابيع . كما تقوم الغرفة بالتنسيق مع المصانع لتحديد التخصصات المطلوبة من العمالة ودرجة التاهيل المطلوبة للبدء في تدبيرها  مطلع العام القادم  بالتنسيق مع وزارة التضامن ضمن أهداف البروتوكول الموقع بين الجانبين لتدريب وتشغيل 1250 فتاة بقطاع الملابس الجاهزة .

جانب من توقيع بروتوكول وزارة التضامن وغرفة صناعة الملابس
جانب من توقيع بروتوكول وزارة التضامن وغرفة صناعة الملابس


وأضاف ان مصانع الملابس تعاني من قلة الايدي العاملة في كافة التخصصات حيث توجد فرص عمل لكافة المؤهلات او بدونها ويبلغ متوسط الاجور للمبتدئين  بالمصانع حوالي  من 1200 الي 1200 جنيه بينما يبلغ متوسط الاجور بالقطاع من 3 الي 5 الالاف جنيه . 


 


وأشاد عبد السلام  باستعراض وزيرة التضامن لاوجه الخدمات التي تقدمها الوزارة لقطاع الملابس  الجاهزة ومنها محاضرات التوعية داخل عدد من مصانع االقطاع  للتوعية بالصحة الانجابية للاسرة وكذلك تقديم الوزارة لوسائل تنظيم الاسرة مجانا لجميع السيدات العاملات بالقطاع .وايضا توفير تحليل المخدرات للعاملين  وتأكيد السيدة وزيرة التضامن الدكتورة نيفين القباج استعداد الوزارة لبناء دور حضانة داخل المصانع التي تزيد عدد العاملات بها عن 50 عاملة لتشجيعهن علي الاستمرار بالعمل وتوفير كافة الابعاد الأجتماعية والانسانية للسيدات والفتيات العاملات بالقطاع لزيادة الانتاج وتحسين دخولهن المادية بما يعود بالنفع علي الأسر المصرية والمجتمع 


 


من جانبها اكدت المهندسة بهية نظيم عضو مجلس الادارة أن الغرفة ستعمل علي رفع كفاءة عدد 2 مركز تكوين مهني تابعة للوزارة طبقا للبروتوكول احدهما في مدينة الاسكندرية وليصبحا  نموذجان للمراكز التعليمية والأنتاجية في مجال الملابس الجاهزة والمفروشات وتزويدهما باحدث الاجهزة والماكينات اللازمة وعلي ان يتم تعميم ذلك مستقبلا .


Source link

petro petro

زر الذهاب إلى الأعلى