اقتصاد

شعبة الأدوات الصحية: الفاتورة الإلكترونية وميكنة الإجراءات يكافح التهرب



أشادت شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية برئاسة فوزي عبدالجليل؛ بتصريحات رضا عبد القادر رئيس مصلحة الضرائب، حول تقدير كل من وزارة المالية ومصلحة الضرائب المصرية، على دور اتحاد الغرف التجارية برئاسة المهندس إبراهيم العربي، في التعاون المستمر والمثمر من أجل نشر الوعي الضريبي بين أعضاء الاتحاد في مختلف محافظات الجمهورية، وخاصة في ظل مرحلة التطوير والميكنة والتحول الرقمي الذي تشهده مصلحة الضرائب حاليا، صرح بذلك حسام راضي المستشار الإعلامي لشعبة الأدوات الصحية.


 


وأكد فوزي عبد الجليل، رئيس شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية، ضرورة التيسير على الممولين وتبسيط كافة الإجراءات الضريبية أمامهم، من أجل تشجيع الممولين الملتزمين؛ ومكافحة التهرب الضريبي فضلا عن ضم الاقتصاد غير الرسمي للمنظومة الرسمية ويتأتى ذلك من خلال ميكنة كافة الإجراءات الضريبية وربطها ببعضها البعض ومن خلال منظومة الفاتورة الإلكترونية.


 


وشدد هيثم السميح نائب رئيس شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية، على أهمية إقامة ندوات ضريبية توعوية في مقر الاتحاد العام والغرف التجارية في المحافظات؛ لرفع الوعى الضريبي لدى التجار ونشر رسائل التوعية الخاصة بمنظومة الاجراءات الضريبة الموحدة. 


 


وقال أحمد تيسير سكرتير عام شعبة الأدوات الصحية بغرفة القاهرة التجارية، إنه يجب تكثيف الندوات والمحاضرات للتجار لشرح كيفية التسجيل بمنظومة الإجراءات المميكنة وكيفية التعامل معها، فضلا عن إقرار ضريبة المرتبات، ونماذج الخصم والتحصيل، والسداد الالكتروني، وضريبة القيمة المضافة (نموذج 10- نموذج 111).


 


جدير بالذكر، أنه تم انطلاق المرحلة الأولى من منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة الموحدة والتى تم تطبيق المرحلة الأولى منها أول يناير الجارى على مراكز كبار ومتوسطى الممولين وكبار المهن الحرة؛ حيث يتم من خلال هذه المنظومة ميكنة 64 إجراءً فرعيًا من الأعمال الضريبية الرئيسية على مرحلتين.


 


وأتاحت منظومة الإجراءات الضريبية المميكنة الجديدة، للممول حساب شخصي ليسجل به بياناته كممول، وكذلك يستطيع الممول أن يقوم بتسجيل الوكلاء عنه ويستطيع أيضا تحديد أى نوع من الإقرارات التي يقوم الوكيل تقديمها نيابة عنه، كما يستطيع الممول تغيير أوإلغاء من قام بتسجيله وكيلًا له بكل سهولة.


 


 


Source link

petro petro

زر الذهاب إلى الأعلى