مقالات

صفاء سليمان تكتب : الحوار فهم وتفاهم …. تعارف وتواصل

حين التأمل فى المشهد الحالى فى حياتنا الإجتماعية بشكل عام بكل مستوياته نكتشف أن الصراعات والنزاعات الدائمة لا تنشأ بسبب وجود الأختلاف والتنوع وانما تنشأ من العجز عن إقامه نسق مشترك يجمع الناس ضمن دوائر ارتضوها والحوار بين الأنسان وأخيه الأنسان من النوافذ الأساسية لصناعة المشتركات التى تنهض حياة اجتماعية سوية بدونها فإن الحوار لا يدعو المغاير أو المختلف إلى مغادرة موقعة الثقافى او الاجتماعى وإنما لإكتشاف المساحة المشتركة وبلورتها والانطلاق منها مجددا ومعا فى النظر إلى الامور والقدرة على تأصيل مفهوم الحوار يثير أشياء وادراكات ومعارف عديدة حيث أن ثقافة الانفصال والانغلاق تبتر العلاقات السوية وتقف موقفا مضادا للوعى الفكرى وتؤثر على الثقافة الحوارية فالحوار يعيدنا جميعا إلى اكتشاف ذواتنا ويقوى خيارات التواصل والتعارف ويدفعنا جميعا إلى التخلى عن تلك الخيارات العنفية والتى تصنع النبذ وعليه فإن الحوار بكل مستوياته ضرورة لنا جميعا من أجل تعميق وتوسيع المساحات المشتركة بيننا للفهم والتفاهم المتبادل ولكى تتراكم أعراف وتقاليد حوارية تسود فى كل دوائرنا الاجتماعية.

 

من الضرورى أن نعى الفرق بين الحوار والجدل إذ أن الأخير لا يتعدى العمل على إثبات تفوق الذات على الأخر عن طريق مهاجمته أو الدفاع حيال هجمات الأخر بينما الحوار يتجه إلى تفكيك واقع سىء يضغط على كلا الطرفين أو الاطراف المتعددة . لذلك فهو يستهدف معالجة مشكلة علمية أو عملية ، فردية او اجتماعية ، راهنه أو مستقبلية لهذا فإن عملية الحوار تسعى فى مضمونها وأشكالها إلى توسيع المساحات المشتركة وضبط النزاعات الإستئصالية والالغائية ، والعمل على بلورة الأهداف والتطلعات المشتركة من هنا فإن الحوار ليس حلا سحريا لمشكلاتنا وازماتنا وإنما هو بوابة امتلاك الرؤية السليمة لمعالجة المشاكل والازمات وإننا كأفراد فى مجتمع لا نمتلك أفضل من خيار الحوار لضبط إختلافاتنا وتقنين المشاحنات والبغضاء والصراعات التى لا رابح حقيقى منها وللعلم لا يستهدف الحوار إقناع الاخر بقناعات الذات وإنما تعريفها للطرف الاخر وبالتالى الحوار يستهدف التواصل والتعايش .

وبهدا يبتعد مفهوم الحوار السليم عن المحاكات والسجالات العقيمة والتى تزيد من الجفاء والتباعد ولا توفر مناخا نفسيا وإجتماعيا للمزيد من التعارف والتواصل فالحوار هو الاستماع الحقيقى للاقوال والافكار والاراء والقناعات وعقد العزم على إتباع الاحسن والاجود … إذ يقول تبارك وتعالى ( والذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله واولئك هم أولوا الالباب ) سورة الزمر

Smiley face

Smiley face
ليصلك جديدنا أكتب بريدك:

ضع إيميلك ليصلك كل جديد:

Delivered by FeedBurner

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق