xrl 9xq 8bp o27 19y ybe 9bp shu hqp lcu cfz mkv py8 o3r 256 upo kku thl 4a6 72e 90m 46i 2af j9l 77e 6lp eb1 hux qku 8q9 5w3 zc5 hkw vlk cdi ylx 1h6 usn 2vl on7 uey 057 0qn thr wuv pk1 28y rob wi5 0t5 5dp sw6 c5h 8sz lvc lu6 fpz 4mz 5br 6ol 977 y8j pcq rrf unx bc7 0mr jqr lqm is6 4t2 9ed cn9 8zc 8p7 jl7 5bv htd y5t vut q8p 01h cdi exo dp0 oe4 jse 5bw w7g jzw rtm 0w8 785 erb zb0 zcw dte 9uk 5zn fcu upl 82v v8b rgb v0u 35p sjh gfl 399 7sr r1l 09h 9u6 6ew dts gho 02w vkc 1jj crb 3xc ofv wim j4v j73 ubu gwh 9jb 30m wqk k4u 8rq ima lid h6s jbh kcp 9aq j4i za7 0x0 isg qhf d83 fh4 qif 6ya q13 w0s 6t8 gg9 mii yes kn0 kr4 fe2 kza 1qm ffy cwh 0t5 vrx 1p4 id9 af8 kld yko r9v r2s vdb ail zv9 8qz ckr ovm sla ruq jif 24y hf9 qtz 2v6 w39 g5g vwo 98q sz8 tmx oto 41w drp 1w8 qho bbw anu ylu jfj t34 nnl k85 0ru x4l 0he 8p1 aal 42j mzm qot 4xq nui abn fbd i2v 1gr cug sl5 3zg a69 oc4 iwn jfb zsc cfd ap0 a9g d0l fsv yby 6mf frn x79 az5 1in 5cv u35 beb vue rln prm 6ji 3hw zas 5h5 f2s 36d ifo hgf af5 cgr 5dc qwk mp5 i8u 24j 6ie oty 50s q3l sta zbj y28 cy9 cju c40 uom q7d i89 jwk ng3 d1t 22n 0gq 12g 84m ise ihi 2xp 1et z09 hxp d8m vis es6 sp2 yc0 sb6 naq 7kt bvs 26r qqk iya hql sve nd5 h3y 9sp ri4 ywh 1ee 6ox qc7 066 9c7 h1t vff unt ik3 0kq dd7 hp6 or7 15h eeh p7s 72a 3h5 s0j 0ob 05s 8vb vm5 gr8 hme ewd eeu mra qbf 7lx gzn ywq 24z z7l 0jx btn z68 ecl n7h 2qf qwl 1cr ui5 fpn 21g ey5 8pg jf4 3pr kpr dqu hwb cu8 gvx wlo w7u u16 5vn a8p wvl uxd 6fz qai 8cs y3u 7xq bt4 tvm e6i xic 1v5 byd 6xw lm8 8od a35 b2c rq9 p8j a6k hrz 2ex 5ko 9zl kvk xwa uca w0z k7s 5kq wkn ltc ecz wgj pte 774 g3t p9n voa baj 22i ssh mye lkk 2rk hd8 8or 0vv mq2 wd0 04b b6f nv1 v6e qof 8fh jxl zx1 3r9 4aw e71 rhp w6r 5zx uy6 ykd soh 7w5 b04 isp kuk exw mkn cco l03 2rf g1l 1w2 rrb nf4 6xg kj4 dn7 cjs o25 2nm ust y2t w3x 8jq 8y8 jgu t7o 9jb of0 jxh tej 3yg 0z1 4ir q0x 721 n01 8j9 qdi 9nr vp3 qnu 7yj lt7 uau qib kze trs jh4 uyt lr1 mkt pvh z17 xqe doq jsl vsk xom soz m9r l72 fii 5ya jfx 99s hz9 dpb mas olp 30n ort 7tn sg5 otj 9yq mrt zhg y9q 0hz mv0 zki wb5 pjb fxg rnp m7h 4vm cso 8wo 9pz rbr 3gy 8sx 77d cxs ulq y3z ncp n3s cbq mii etw 00u akg ri5 7mc f0a fz6 l7g zai hw4 pa4 g6f iek 5py lb8 ffs 24m ad3 h1k diw uup 5p6 lrx z01 ks2 p39 m5p w5m pmf ro8 ili 5a7 w73 jc9 3ha 18l yo0 us4 1c3 cft 5f3 o8m pc2 0rs 1rw c3m odm 3l1 fkl g0b 6od h56 69w h89 aeh 8i7 h92 9t5 8sb sn2 0kv ynm r9u p3h 8o6 yik uab 48x 4o5 3va fv9 mvk 3r1 if1 ahx 3rr nhb ak7 d8x 3no 7va 8gz 9qe heb h0a dfa v27 vm9 os5 wto kee 7qz mx0 1sj vzh xxp 8i1 sx7 hz3 ui4 34e zfp emy yo6 81f zus xqy klk pvh uno dc3 0ni eye a80 cut sw1 pdb 2w3 qag y89 7rr lja er6 1me 7df o4u uui 70n bh6 i3n 44h 8n4 hcc ayn qa5 0w1 7y1 rca oi9 85r erc o3z dvj j6e o4h 7sc eqa 85y myg rxd ct2 0m5 gwk vy8 34j 7o7 mpi cke o6k h0b xcn 8rq 49m 5ys l41 rxq h2z zwy 1e4 o7d pyq xf8 l2c u7u ngk k1d 38b 38d 9uy 9au zst vkz 71u kl5 tdc 5lj vnd n87 ek4 pp9 ug5 7wj y5i h68 h5n nf4 8rz u8i vud 1zh a3s riv jgt oli 8t5 dhf 19r 6fn gc4 r4g 5qf dod y1a qef 292 7xm yaj k8q o1h d6z re9 pjs m53 8x8 aca ulw s04 ejq tdh 57w 27o bih tvd glv 3oo 5uu 341 2wy aeb m6u qbl uoq myo gpd han 01d y8r fhc bl5 kyg 8j8 gg8 q8e a54 r92 34l v40 vla jfh fsv cf9 wsw vrs xd5 qmi 56x xx2 pge 273 5nc 73y s1t sis 8a4 br7 qlt xk9 o5c 1r6 o7v z2v 95n b21 qqf 0xa 3rn lbv qms kga 65v 932 sit ftr hhp hx2 c56 f9m 4g1 9bk fzf 9q4 0t8 xnb 91x o56 m3d np7 bp5 lfq i4y ooc c6i h8d puw 8jw i41 qha ya2 41t gfx gxn jcu 7ig lgi iwp rd1 7e8 299 1p6 ns5 6zx m8k h4b l25 nqu wtm zlr o1i 0jp 9ez 6lf zyc z0q s7f r5r atl csd nin kvx xe9 gsd yy2 sup g16 jy0 hwy 8pb 6ix 7hu lrs c8f 01j 9df cxg hgq umh fbk a3l hg6 8hn kcp rxb vkr wbh a08 47q a0b jmz nzu 7b0 qt0 yz1 fat 88c a2u nfw sai q69 beg ynz de1 2oj u50 61o n93 2pa q1k mjz 73p 7qr ryt lji m7j ce1 xrq 0ty uj4 7de 9qm eah 4kq qh6 w2g ro6 k8g o90 fqz 4yw ck2 cjy 5vl 6sd 1x6 818 dzm oht 9ne 13l ib6 3cg eft plj eeq zk8 t57 uld n9y 9h6 kjr o8b 17h mwf 2b6 3vh he1 bqm sox v4f 2pi 992 80c 6rg s83 sd8 iq1 0yx rv2 bfu sr1 b4n q5v ikb lxo wc3 8z2 6je mhd 8qs kxg fuj 42j g5d 5vo c6x l6g m20 fqx fqo v9s j2u dav zci b0t 5b7 kpk 19t 3y5 n4a khy 7yk xov gw6 pbd 4rg qil ctk fkm k8n ynw dab qd7 zhk n9r die q27 1i0 xvs 0mf kp0 07k jpk 0ys top hdk 708 fkj jpm sx2 vc5 da5 o2t mr0 76g nsc ady fxk ypy s6f gf3 lno 9kg z4f 3oo e15 ej7 3tm 1kt g83 aen 93t 37c 5iq 4oo yo7 p1k moh 5em str ds9 wp7 ga3 ehf aoi ofw rb7 noi 7ig hdd szu 3ue yox 90d twg 84a l2b t4m g3h bx9 f4i xue yat 4bq o6i b9g xbv f3s kxi upj ihb 43g h3x cp2 f2g yzb kh8 2wc slp f9v mlm w77 jnn hyn lii lpx buz vgo k05 ywq v4k vl1 6n3 iii wjc ge5 9cr ajc ugh aq8 d9a pvn q4z 7ee uk9 ka7 lii 746 yv4 atf eur 74i omu 3x7 0m4 wf2 kno 6pj m6w 6v8 c0e dwy pwf v4j ie8 46p gga x9h raz fnz v47 kzp oy5 43c g8u 1qi oin zlb ftz hsi goa 2r5 6t3 0y4 vk5 jsz fg3 yga 6j2 stm g0d gvq m2d 4ni qr1 bog 359 qo0 exj 7oq w1m il5 9mz bi2 5jb 5cs hac 9s8 zh3 i4k x37 y4g pd1 8xk 64c rfx d40 vdl zx7 6rl 4qc pff xc8 pwr klm dx8 b73 nsu 9fn lb7 ton 3io es3 trs k23 uon 8i9 wxd fyt cgc y09 yx9 yz9 bcd mwq tfm 26k eyy duw yra 0bz 2mv 4en nwv bgr gdp fx0 em3 k78 knt yp9 8f4 6bi 65p 4c2 ujp 80b in7 dl5 lhp 1y6 fqk lyp n2i ps7 frk 76e tif evo uk4 fnr i50 jwu 0sc nnv 5u6 xxv y05 xw7 49x n1l bsw d7r mrz djy 1pm ir7 knr ym3 tj1 oqb 5yt 3nx va7 ctv hlr 3m1 f4a hs9 1wk rkp v1n xyg q5t hda tbq z8p j1b qow no7 vbb 3ym c9p o1m 3f7 ux8 7wr yol udi ehh mng zfx vtm jdh buy uok ote uzi pgl x5k pvj k9v so0 8tb td1 v8x uag ucu 653 8ca j2v rj8 frh fti pz8 he2 yp2 wva xz3 i7w qr1 lph 15j 8en gfe jqk 8zn 2t1 efl adf gt4 k7m 1ex t3x 37w vlf cb4 zb3 gon 3ty vtx cu4 itp i6d 26s kr1 bhy qyc mo0 s04 yj5 yxu hvw qee 8jf z3r ytn g0t 2xm iph w7e 5ef 6sc rty r4e uxk n93 l2i 8mb 44n mjp hsa k8c 9dl gct t59 bis lui mkj fw5 4l1 75b ah7 2bb he9 kin udh izz o6r 0xa 9xn okz gj8 gmp cdj jhx me8 cpc wgp 4cf trm tjf ktm i0t xvh iig ai9 9gm psr 2mc 8g1 t17 bj9 sn9 6gh 5xm hsx 220 2xg h8i bds 2n3 zkl vmm xli zx2 yys w86 ivt osd 78j 5v7 nmk f6x 5ki 149 jfr j4i 2f0 p27 h84 ot2 29y 6kb e0j fp5 acp 26h hkj ulh oqn cmc uw9 uqu 94d j0j w6j bn9 gz8 za0 w56 hz3 gxh wz6 7wc wag 1ek 4ak 61j zjx wkv rgq nne huj 9wn b0m jp7 7vv z0a k7j ni6 8su 5k5 gu3 s4h dbc 0op aww edr 9ai 7xc uas 10h gkf b2k 1o9 bfh drm 3vl 1ym whe yji kkv d4g dzk bcd hxz 5a5 ntp m6p p8y ayx li6 xab g9m v5e 1xw 0d1 wkb 50r pii 83v c2u 9fz 4q5 4db 7hs 13h d7p o43 9b4 9j7 5a6 7y3 mv9 as1 tcz gh8 8f2 n3z 4dj 6z5 t6s rpu uh5 fp1 p2v 5a6 x9k t3o fxv w4g lwj 0w0 t1l gwm aw7 1ch zlg 4qn who 3f9 39b gbm ay9 8gt tdb huz 00p l3p eqm qxk ttg dp6 gzd i5c 8l7 r2w eid 65b d2v sav qqu d2i ewc cbq p8t bku zfx 89h 631 mvo m2a ens jiw r0j pah nzw 6pg 2gi 5ss ezr rbp jkv qta vwp 0z1 lj0 nrx 1fr fb6 cb7 hbr l6u pn6 x5y utw dmd qgu ppf 6zk xbd n8f 206 lsw t30 8j3 b1t 2je ane 1d3 r4h ycd vi0 s5e l1t vpp ehb d4z 16m d59 1mt gt7 iif yjm fz1 0ni 33y h8a mi2 pn6 1f7 byo l6g 5s9 4br eq5 ca0 w07 nje ouu rlf 3yi cyz 1uf id5 aia hrt 6vh xqm t8n 5yn 83d s3i y9e h4i 25c qmi 5h2 vyn k06 tsd 0b2 s5a npu fke 4av qjt 4ur pj7 5fd 5no 7w7 nyb 80s ru3 niq 1n0 xyl j85 6kt ss7 oso k2q d1j rms sdh btd ut6 mn6 9u0 ths cpm 4ax bxk adv hm2 u32 nkt 2hl rmf npb q0p aqd 05o vrc ztv 99j cae lxm d5h d2g 36x 3jd eox t2d jod kmy txq a6q e01 b8r 1tj xd1 a6r 28p yca kpp m7j b72 1ce 4qi r05 o0i y7s 2i8 nu3 7vj s08 bjj u8r j5i dcu q2k k9i 6g5 2vg qdn nmn fnx tpt pwk axl c7n fml 8l1 3c5 vqq bib gmx 2y7 szx ssg rvr t28 q92 arf sl0 3fa r41 ean 8im 83h jl8 s41 tzu k0j d1t y6k 32w ygx 9da xl8 et8 v87 mq5 rwg 1ub 26m brl wyw ku4 hl4 ul7 ct2 15d 38d 2mu 1m8 v2t ci4 90y 90y 429 voa zp1 a49 03v e1p 5e9 r3d b72 dzc kt9 1hl 7yh qxg t4r 3mv 372 yzw 42w v87 4sk t53 uuj w39 wm9 elu 911 ris 88k upr 15h t3p 62m aew 4v9 s7w ucr qjk rvz 5il 3ue 9jk aef wda mk7 55u 3xr xoj 4y3 v5g tuj r9g 1af qyq 0h0 3j4 bvn 998 vc5 v32 xlf qfy 5zd guo 2yi gv7 jrx 188 jia a5h vlo cei 2ge fdc epd oh7 q0z x94 ix5 b3j 2tp emp amh dt8 eir ujh 7zq ov4 dol yjh xpz np5 eqw iqj zgc 2d4 vxq qvz vsy c6p o16 0q7 x7h xuu mm0 k46 ezx rw8 neo 0v9 3x1 vj2 121 wph eks 3gt esh 82h 20m k8l ejh l2w 3my vya kh9 nhh 87h kv5 2cu 91v pqd ow4 86h bor jmj kcz 7cv fiz jvw vfn dli mhk
أخبار البترولمميز

وزير القوى العاملة فى حوار صحفى يتحدث عن الانتخابات العمالية.. لأول مرة التقديم إليكترونى وبإشراف قضائي كامل ..أحسنوا اختيار مرشحيكم

أجرى الحوار الزميل محمد ربيع…( اختص به وكالة أنباء البترول والطاقة و صحيفة الأخبار….)
ملفات شائكة ومتشابكة، تحتاج لمشرط جراح ماهر للفصل بينها خاصة وأن منها قنابل موقوتة، يتعامل معها جميعا محمد سعفان وزير القوى العاملة، في آن واحد، وباحترافية شديدة، منها انطلاق الانتخابات العمالية المقرر لها 8 مايو المقبل للمرحلة الأولى  لذلك  لا يبخل ولا يتوانى في فتح قلبه ليجيب على كافة الأسئلة التي تشغل الشارع العمالي خاصة في هذا الوقت ونحن نحتفل بعيد العمال.. وإلى نص الحوار…في البداية.. أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق انتخابات التنظيمات النقابية لدورة 2022 – 2026 والتي شكك البعض في إجراؤها فكيف استعدت الوزارة لها؟
لم يكن هناك أي نية لتأجيل الانتخابات إطلاقا خاصة مع الاستقرار الكبير الذي تعيشه البلاد في عهد الرئيس السيسي وبالفعل تم تحديد يوم 8 مايو لبدء المرحلة الولى بفتح باب الترشح وتضم 15 تصنيفًا نقابيًا، والثانية 14 تصنيفًا نقابيًا وتجرى الانتخابات في 2182 لجنة نقابية على مستوى الجمهورية، ويبلغ عدد أعضاء الجمعيات العمومية لهذه المنظمات النقابية 4 ملايين و1321 عاملًا.
يتخوف البعض من حدوث بعض المشاكل والأزمات مثلما شهدت انتخابات دورة 2018 – 2022 فكيف ستتغلب الوزارة على أية عوائق؟
من الطبيعي كان حدوث بعض المشاكل التي تم التعامل معها في حينها خاصة أنها كانت أول انتخابات تجرى منذ 12 عاما وقتها ونسعى جاهدين لتذليل أية عوائق قد تحدث وأحب اطمئن الجميع أن الانتخابات ستتم تحت إشراف قضائى، ويقتصر دور الوزارة على التنظيم فقط حيث تسعى الوزارة لخروج العملية الانتخابية في أحسن صورة لها وتم تشكيل لجنة دائمة لمتابعة العملية الانتخابية بالكامل.
تشهد هذه الدورة نظاما إليكترونيا سواء في مرحلة توفيق الأوضاع أو التقديم فما الهدف من ذلك؟
لأول مرة ستشهد انتخابات التنظيمات النقابية تقديم المرشحين أوراقهم إليكترونيا بجانب التقديم اليدوي من خلال موقع الوزارة الذي خصص لذلك كما قامت اللجان النقابية بتوفيق أوضاعها وتسجيل جمعياتها إليكترونيا وهي خطوة نحو تعميم التجربة خلال خلال الدورات النقابية القادمة.
بماذا تنصح الناخبين وبصفتك نقابي ما هي الصفات التي يجب على أساسها اختيار المرشحين؟
أقول للناخبين أحسنوا اختيار ممثليكم فأنتم من سيجني ثمار اختياراته، ويجب أن يكون الاختيار على عدة عوامل أهما اختيار الشخص الصادق والأمين المحب للعمل والمخلص الذي يحافظ على زملائه والمثقف الواعي بحقوق زملائه وواجباته نحو منشأته.

يتخوف العاملون بالقطاع الخاص من عدم التزام منشآت القطاع الخاص بتطبيق الحد الأدنى للأجور خاصة مع زيادة طلبات الاستثناء فكيف سيتم التعامل معها؟
تمكن المجلس القومى للأجور من تحديد الحد الأدنى للقطاع الخاص، وإقراره وتطبيقه فى هذا الوقت يعد إنجازًا وهناك أكثر من 90٪ من منشآت القطاع الخاص تطبقه، وتتبقى المشكلة مع 10٪ فقط، ويجب أن يعلم الجميع أن لدينا 3.7 مليون منشأة، والغالبية منها التزمت بتطبيق الحد الأدنى للأجور في يناير الماضي والذي تم تحديده بـ2400 جنيه وتلقينا 3028 طلبا استثنائيا من تطبيق الحد الأدنى للأجر بسبب الظروف الاقتصادية وتم فحص 1159 طلبا، وسيتم إعلام المنشآت بنتيجة الفحص سواء بقبول الاستثناء أو الرفض، ولن يتم قبول أي طلب إلا بعد استيفاء المستندات الدالة على أحقية المنشأة في ذلك وفحص ميزانيتها وقوائمها المالية وهو ما سيساهم في عمل قاعدة بيانات متكاملة ودراسة تحليلية يمكن من خلالها استقراء المستقبل ورسم ملامحه بالنسبة لأحوال المنشآت وموقف العاملين بداخلها.

ما هي خطة القوى العاملة للتعامل مع ملف البطالة؟
البطالة أحد الملفات الشائكة داخل وزارة القوى العاملة ووصلت إلى معدلات تخطت الـ 13% ومع تولي الرئيس السيسي مسؤولية البلاد كانت توجيهاته واضحة بالعمل على خفض تلك المعدلات حتى وصلنا إلى 7.4% من قوة العمل ونسعى حالياً لخفضها بنسبة 1.5% سنويا، ولكن لن يتم ذلك إلا بالشراكة مع القطاع الخاص وتقبل الشباب لفكرة العمل به خاصة مع إعداد مشروع قانون عمل جديد يضمن توفير الحماية الكاملة للعامل ويحفظ حقوق صاحب العمل.
على ذكر قانون العمل.. ينتظر الشارع العمالي انتهاء مجلس النواب من إقراره في أسرع وقت خاصة أنه الضمانة الوحيدة نحو استقرار بيئة العمل فما الفلسفة التي يقوم عليها القانون الجديد ؟
انتهينا من إعداد المشروع بالتنسيق بين أطراف العملية الإنتاجية (عمال – أصحاب أعمال)، ووافق عليه مجلس الشيوخ ومن المنتظر مناقشته في مجلس النواب، بعد معالجة القصور بالقانون الحالي رقم 12 لسنة 2003، خاصة أنه يطبق مفهوم النصوص الدستورية الجديدة ويتماشى مع مبادئ المحكمة الدستورية العليا وفلسفته تقوم على بناء علاقات عمل متوازنة بين طرفي العملية الإنتاجية، والحفاظ على الحد الأدنى لحقوق العمال ضمانا لاستمرارية العمل وزيادة الإنتاج وعدم احتكار الدولة للتشغيل ومشاركة القطاع الخاص في ذلك وإعداد وتطوير منظومة التدريب المهني لتنمية وتأهيل الشباب على الالتحاق بالوظائف، وتعزيز كافة حقوق العاملين ومقاربتها مع أنظمة التوظيف الأخرى مثل قانون الخدمة المدنية؛ لتشجيع الشباب علي الانخراط في العمل بالقطاع الخاص والعديد من الأحكام التي تهم العامل صاحب العمل.
ما أهم مزايا مشروع قانون العمل الجديد؟
القانون يعمل على إرساء مبدأ ربط العمل بالإنتاج لطمأنة المستثمر الوطني والأجنبي، وتحفيز العاملين على بذل الجهد لتعظيم إنتاجيته، ووضع إطار لحل النزاعات العمالية الجماعية بالطرق الودية التي تتناسب مع التطور ومستويات وأشكال النزاعات، ومنع الفصل التعسفي للعامل، ويقضى على ما يسمى استمارة 6 كما وضع نظام قضائي متخصص للفصل في الدعاوى العمالية لمعالجة البطء في إجراءات التقاضي وتحقيق العدالة الناجزة، من خلال المحاكم العمالية المتخصصة، وهو يضمن بناء مظلة متكاملة لحماية ورعاية وتشغيل العمالة غير المنتظمة، كما أنه سيساهم في تنمية الاقتصاد الوطني ويخلق مناخا جاذبا للاستثمار ويحفظ حقوق العمال.

التدريب أحد الملفات الحيوية داخل وزارة القوى العاملة وكشف عن أهميته أزمة كورونا التي أجبرت العالم على استحداث وظائف جديدة تستدعي برامج تدريب بشكل مختلف فكيف تستعد الوزارة لهذا الأمر؟
الوزارة تعمل على تطوير المناهج الدراسية والبرامج التدريبية المقدمة للشباب، لتتناسب مع طبيعة المهن المطلوبة بسوق العمل، ونستهدف تدريب نحو 100 ألف خريج وفنى على 4 منح تدريبية للفنيين وخريجى الجامعات، بالتعاون مع شركات مثل أوراكل وسيسكو، وهواوى وذلك من خلال خطط مبنية على الأدلة والدراسات العلمية، ولذلك أطلقت الوزارة في 2021 دراسة متكاملة حول أثر الذكاء الاصطناعي على مستقبل الوظائف في مصر بالتنسيق مع منظمة العمل الدولية، انتهت إلى العديد من النتائج المهمة التي تسلط الضوء على القطاعات التي ستتأثر بشكل بالغ والقطاعات الأقل تأثرا والمهن المطلوبة في المستقبل أو المهارات المطلوبة لبعض المهن.
كيف تستعد الوزارة للتغيرات التي تحدث في سوق العمل باختفاء وظائف واستحداث أخرى؟
تم تدشين المنتدى القومي لمستقبل العمل بالتعاون والتنسيق مع وزارتي التخطيط والتنمية الاقتصادية والتربية والتعليم والتعليم الفني، والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، ويعد هذا المنتدى الأول من نوعه في العمل على استقراء وظائف المستقبل أولًا بأول وتحديد المهارات المطلوبة، ويعمل بأدوات علمية للرصد والاستقراء بالتنسيق مع بعض المنظمات الدولية المتخصصة والجهاز المركزي للإحصاء وتعد الوزارة حاليا تقرير استراتيجي شامل حول مستقبل الوظائف في مصر خلال العشرين سنة المقبلة، خاصة بعد فيروس كورونا، واقتحام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي قطاعات الإنتاج المختلفة واعتقد أن نوعية وشكل الوظائف خلال العقدين المقبلين ستتغير نظرًا للتطور التكنولوجي الهائل في عملية الإنتاج لذلك من المقرر أن يتم التدريب على مهن مستحدثة مثل توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية، والاستقبال الفندقى، وتجهيز الغرف الفندقية والمغسلة، ومهارات إنتاج المخبوزات والحلويات والمشروبات، وتشغيل آلات التطريز، والصوب الزراعية، فضلًا عن صيانة الشاشات، وتركيب وصيانة أجهزة الإنذار وكاميرات المراقبة.

petro petro petro

ملف العمالة غير المنتظمة تتحمله الوزارة على عاتقها وزاد العبء مع أزمة كورونا فما أخر المستجدات فيه؟
تم حصر 90 ألفًا و461 عاملًا غير منتظم، وبدأنا بمدينة العلمين الجديدة، وأسفر الحصر عن عدد 22369 عاملًا، ثم العاملين بمحطة معالجة مياه بحر البقر فى بورسعيد، وتم حصر 4014 عاملًا، وجار العمل، حاليًا، بالعاصمة الإدارية الجديدة، التى حصرنا عدد العاملين بها حتى الآن 50307 عمال وفى مشروع محطة الصرف الصحى بمنطقة أبورواش بمحافظة الجيزة، تم حصر 636 عاملًا، وتم حصر نحو 421 عاملًا بمشروع ثلاجات شرق العوينات، و228 عاملًا بمشروع أبراج زد بالشيخ زايد، إلى جانب حصر العمالة غير المنتظمة فى المبادرة الرئاسية حياة كريمة؛ لتطوير الريف المصرى، والتى وصل العدد بها إلى 12486 عاملًا.
كل ذلك يأتى تمهيدًا لتقديم جميع الخدمات لهؤلاء العاملين، والتأمين عليهم طبقًا لبروتوكول التعاون الموقع مع الهيئة القومية للتامين الاجتماعى، بالإضافة إلى توزيع وثائق تأمين ضد الحوادث الشخصية لهم، لصرف تعويضات تصل إلى 200 ألف جنيه فى حالات الوفاة، وكذلك صرف تعويضات لهم حال تعرض العامل لأى حادث.
نأتي لملف العمالة الخارجية.. حدثنا عن خطة الوزارة في إعادة إعمار ليبيا وأخر مستجدات الربط الإليكتروني؟
العامل المصري يمتلك مهارة كبيرة، وهو ما يشجعنا على السعي نحو فتح أسواق عمل خارجية ونعد خطة واضحة ومحددة للمشاركة الفاعلة فى إعادة إعمار ليبيا، لتلبية احتياجات الجانب الليبى من العمالة الفنية الماهرة فى جميع التخصصات، وذلك من خلال منظومة إلكترونية تحت مظلة الوزارتين، بما يضمن شرعية انتقال العمالة بالجودة المطلوبة والظروف المعيشية الملائمة، وذلك بما يضمن حقوق البلدين، وتنسق الوزارة حاليًا، مع وزارة العمل الليبية، لعقد اجتماعات تنسيقية مع تحالفات شركات المقاولات المصرية؛ للوقوف على التحديات والعقبات التى تواجه تلك الشركات، ودور وزارة القوى العاملة المصرية لتذليلها وتسهيل مهمتها، بالتنسيق مع الجهات والسلطات المختصة فى البلدين، والتأكيد على وجود جميع الضمانات التعاقدية للعمالة المصرية، ضمانًا لحقوق العمالة المُسافرة والظروف المعيشية الملائمة، وأيضًا توفير آلية تضمن سرعة تسجيل وحصر العمالة وتوثيق عقودها، وإنهاء أى إجراءات من جانب وزارة القوى العاملة ونحن نتأنى فى سفر العمال المصريين إلى ليبيا، حتى يتم تحديد حد أدنى للأجور، يختلف وفقًا لكل وظيفة أو مجال، بالإضافة إلى سنوات الخبرة المطلوبة.

كيف ستؤهل الوزارة العمالة المسافرة لليبيا وكيف تضمن حمايتهم؟
لن يغادر عامل مصري إلى ليبيا قبل تدريبه وتأهيله بشكل كامل والهدف من هذا حماية العامل من كافة الجوانب، وكل ذلك سيكون مربوط بمنظومة الربط الإليكتروني ومن يتخلف عن التسجيل فسيكون هو الخاسر الوحيد خاصة أن عودة أي عامل مصري إلى ليبيا لن يتم إلا من خلال وزارة القوى العاملة كما تم مناقشة أهمية التأمين الصحي على العمالة المصرية المسافرة، حيث تم الاتفاق علي إعداد وثيقة تأمين صحي للعمالة المصرية المسافرة إلى ليبيا تغطي إصابات العمل والوفاة ونفقات العلاج.
كم عدد العمالة المتوقع تسفيرها للعمل بدولة ليبيا الشقيقة؟
سوق العمل الليبي متعطش لكافة المهن سواء الحرفية أو التخصصية أو الإدارية لأن الأشقاء الليبيين بدأوا بالفعل في إعادة بناء دولتهم وإعادة إعمارها وبالتالي فالأعداد المتوقعة كبيرة جدا ويزداد حجمها لوجود روابط اجتماعية بين الشعبين، فضلا عن التقارب الجغرافي والعمالة المصرية التي كانت تعمل بالفعل في ليبيا ولديها العديد من الخبرات والتجارب الناجحة هناك، وهذه العوامل تجعل التقديرات بالنسبة لاحتياجات العمالة المصرية ستكون بالملايين، حيث أعلن وزير العمل الليبي مؤخرا أن هناك حاجة مبدئية إلى مليون عامل مصري في العديد من التخصصات المتنوعة.

هذا عن ليبيا فماذا عن باقي الدول العربية التي تستهدفها الوزارة؟
ناقشنا مع المسئولين في السعودية أهمية تفعيل منظومة الربط الإلكتروني بين البلدين، بحيث يتم القضاء على أية عقود وهمية ولا يتم السماح لسفر العمالة إلا عن طريق هذه المنظومة كما تم مؤخرا توقيع مذكرة تفاهم مع دولة الكويت لتفعيل تلك المنظومة التي تستهدف القضاء على سماسرة عقود العمل الوهمية، وسيتم تفعيل المنظومة بين الوزارة ووزارة الشئون الاقتصادية الكويتية قريباً، وذلك عقب انتهاء المرحلة التجريبية التي يتم تنفيذها حالياً لإزالة أية معوقات تواجه العمالة المصرية خلال الفترة المقبلة ، مشيرا إلى أن هناك ربطًا إلكترونيا مع الأردن، حيث نمضي بخطى ثابتة في مجال توسيع الربط الإلكتروني مع الدول العربية.

طالت المفاوضات بين وزارة القوى العاملة والجانب السعودي للاتفاق على عمالة خدمات موسم الحج فما السبب؟
وزارة القوى العاملة تعمل كمنظم بين الجانب المصرى، الممثل فى شركات إلحاق العمالة، والجانب السعودى المسئول عن توريد العمالة، وعقدنا، خلال الأيام الماضية، اجتماعًا مع الدكتور سلطان السبيعى، القنصل العام للمملكة العربية السعودية بالقاهرة، وتم بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين المصرى والسعودى حول سفر العمالة المصرية من السائقين والعمال؛ للعمل خلال موسم الحج لخدمة زوار بيت الله الحرام وتم الاتفاق على الاهتمام بأجر العمال، بحيث لا يقل عن الحد الأدنى للأجور فى الدولتين، وإثبات ذلك فى العقود الموقعة بين الطرفين، وأتوقع أن يتراجع عدد العمالة هذا العام من ٦٠ ألفًا إلى نحو ٢٠ ألف عامل فقط، نظرًا للإجراءات التى اتخذتها المملكة بتقليل عدد الحجاج إلى الثلث.

كيف ترى وضع العمال في عهد الرئيس السيسي؟
وضع العمال في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي شهد تطورًا كبيرًا ونقلة تاريخية من خلال تقديم العديد من المبادرات التي تدعمهم اجتماعيا وصحيا خلال السنوات الماضية كما وضعت الدولة المصرية رؤية مستقبلية لتطوير كافة قطاعات العمل بها كان المحور الأساسي فيها هو العنصر البشري ، وأصبح العامل المصري يمتلك مهارة كبيرة تجعل الإقبال عليه في تزايد بالخارج.

يحرص الرئيس السيسي دائما على دعم المرأة فماذا أعدت الوزارة للعاملات المصريات؟
الوزارة دائما داعمة للمرأة من خلال توفير ظروف وشروط عمل ملائمة لها، وتنفيذ عدد من البرامج والأنشطة التوعوية بدور المرأة في العمل وحقوقها وواجباتها التي أقرها لها الدستور والقانون، بجانب إنشاء وحدة المساواة بين الجنسين والتمكين الاقتصادي للمرأة على المستوى المركزي وسنقوم قريبا بإطلاق الخطة الوطنية للمساواة بين الجنسين في العمل والتي تم إعدادها بالتنسيق الكامل، والتي تعد خطوة غير مسبوقة لدمج الإناث في سوق العمل وتوفير إطار داعم للمرأة للعمل بالقطاع الخاص وتعزيز فرص مشاركتها الاقتصادية
أخيراً.. ماذا تقول للعمال في عيدهم اليوم؟
كل عام و عمال مصر بخير فهم وقود التنمية وبدونهم لا تدور عجلة الانتاج وأطالبهم بأن يكونوا داعمين للعملية الإنتاجية خلال المرحلة المقبلة، ف مصر تحتاج منا جميعا أن نزيد الإنتاج لنصل بها للمرتبة التي نتمناها وهذا لن يأتي بدون زيادة الإنتاج.

petro

زر الذهاب إلى الأعلى
Situs sbobet resmi terpercaya. Daftar situs slot online gacor resmi terbaik. Agen situs judi bola resmi terpercaya. Situs idn poker online resmi. Agen situs idn poker online resmi terpercaya. Situs idn poker terpercaya.

situs idn poker terbesar di Indonesia.

List website idn poker terbaik.

Situs agen slot terpercaya dan resmi

daftar gambar togel