كهرباء وطاقة متجدده

8016 متدرب إفريقي بقطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى خلال عشر سنوات

كتب رأفت إبراهيم

فى إطار الإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة لبناء وإعداد الكوادر من دول حوض النيل، شهد صباح اليوم الخميس الدكتور محمد شاكر وزيرالكهرباء والطاقة المتجددة وعدد من قيادات القطاع إحتفالية تخريج عدد 34 متدرباً من دول حوض النيل والقرن الأفريقى فى برنامجين تدريبيين تحت عنوان ” نظام سكادا لشبكات التوزيع ” ، “توقعات الأحمال” .

أوضح الدكتور شاكر أن هذه البرامج التدريبية شملت عدد من المتدربين من دول حوض النيل والقرن الأفريقى من بوروندى ، الكونغو الديمقراطية ، جيبوتى ، كينيا ، جنوب السودان،تنزانيا ، والصومال.

وأضاف أن هذه البرامج تأتي ضمن عدد من الدورات التدريبية الجارى تنفيذها فى إطار مشروع التعاون مع الدول الأفريقية الذى يتبناه القطاع ويتم تنفيذه لبناء القدرات البشرية بدول حوض النيل فى مجالات الكهرباء فى مصر سواء من خلال البرامج التدريبية أو بإيفاد الخبراء المصريين لهذه الدول فى مختلف مجالات الطاقة.

petro petro petro

وألقى الدكتور شاكر أثناء الإحتفالية كلمة رحب فيها بالأشقاء الأفارقة في إطار مشروعات التعاون مع الدول الأفريقية من أجل تدعيم أواصر العلاقات بين دول القارة بأكملها وذلك تزامناً مع تولى مصر رئاسة الإتحاد الأفريقى.
وأكد شاكر على أهمية الموارد البشرية التي تعد جزءاً هاماً في أي منظمة مما يجعلنا دائماً نعمل على الاستثمار فى القدرات البشرية وإعداد برامج لبناء وتحسين تلك القدرات حتى نواكب التحول السريع والمستمر في قطاع الكهرباء ومن أجل المحافظة على كفاءة القدرات البشرية الموجودة.
وأعرب شاكر عن امتنانه من التعاون المتميز والمثمر بين مصر والدول الإفريقية في بناء القدرات حيث نجح قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصري في إعداد وتنفيذ برامج تدريبية لعدد 8016 متدرب إفريقي خلال العشر سنوات الماضية مشيراً الى أن قطاع الكهرباء المصري يمتلك أكثر من 20 مركز تدريبي وأشار شاكر إلى أن المتدربين الأفارقة قد حصلوا على عدد من البرامج التدريبية تضمنت عدد من الموضوعات المتعلقة بالكهرباء والطاقات المتجددة ومن بينها كهربة الريف، التصنيع المحلى، بناء وتشغيل وصيانة محطات الكهرباء التقليدية والمتجددة (الحرارية، المائية، الشمسية وطاقة الرياح) وكذلك فيما يتعلق بشبكات نقل وتوزيع الكهرباء ،
كما أكد ان قطاع الكهرباء يستمر فى تقديم الدورات التدريبية، والدعم الفنى وإيفاد الخبراء للدول الإفريقية الشقيقة لتحقيق المنفعة لكافة الأطراف ، من خلال التعاون فى مجالات الكهرباء للوفاء بأهداف التنمية.

وأعرب عن أمله فى قيام السادة المتدربين بنقل المعرفة والمهارات التى اكتسبوها من البرامج التدريبية مع زملائهم لتحقيق الاستفادة القصوى وتحسين الوضع الحالى لقطاع الكهرباء فى بلادهم.

وأعرب السادة المتدربون عن تقديرهم وعرفانهم للدور المتميز والجهود التى يبذلها قطاع الكهرباء والطاقة المصرى فى إعداد وتنظيم الدورات التدريبية لتحقيق الاستفادة القصوى منها مؤكدين على أنهم سيعملون على نقل الخبرة التى اكتسبوها من مصر إلى بلادهم.

زر الذهاب إلى الأعلى